الرئيس الصيني شي جينبينغ

الصين تخلد اسم شي جينبينغ من خلال ادراج رؤيته في الدستور

اقترح الحزب الشيوعي الصيني الجمعة ادراج افكار وارشادات الرئيس شي جينبينغ في الدستور، الامر الذي يعزز مكانته كأقوى زعيم في هذا البلد منذ عقود.

وسبق تكريس "فكر" الزعيم الصيني بالفعل في دستور الحزب الشيوعي ابان المؤتمر التاسع عشر في تشرين الاول/اكتوبر، ما يعني رفع شأنه الى مصاف مؤسس الصين الحديثة ماو تسي تونغ.

يذكر ان مهندس الاصلاحات الاقتصادية في الصين دينغ شياو بينغ كان الزعيم الاخر الوحيد الذي يظهر اسمه جنبا إلى جنب مع مبادئه التوجيهية في دساتير كل من الدولة والحزب.

وافادت وكالة الانباء الرسمية "شينخوا" ان اللجنة المركزية للحزب اقترحت اثناء اجتماع استمر يومين انهي ينبغي أن يدمج ايضا في دستور الدولة "فكر شي جينبينغ حول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية لعصر جديد".

وينبغي ان يوافق نواب مؤتمر الشعب على التعديل الدستوري خلال جلساته العامة السنوية التي من المتوقع ان تعقد في آذار/مارس المقبل.

واوضحت اللجنة المركزية في بيان نقلته الوكالة الرسمية ان التعديل المقبل سيحتاج الى "ترسيخ النقاط النظرية الرئيسية والمبادئ والسياسات الرئيسية التي نص عليها مؤتمر الحزب الأخير، خصوصا فكر شي جينبينغ حول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية لعصر جديد، في قانون الدولة".

واضاف البيان "ان اللجنة المركزية تعرب عن اعتقادها ان هذا حدث كبير في الحياة السياسية" للصين.

ومن النتائج المهمة لمؤتمر الحزب ال19 قرار إنشاء جهاز جديد لمكافحة الكسب غير المشروع، وهو الهيئة الوطنية للرقابة، التي ستقوم بتنسيق التحقيقات على جميع مستويات الحكومة وتوسيع صلاحياته لكي تشمل غير الحزبيين.

واشارت اللجنة المركزية في بيانها الى ان الاصلاحات التي ادخلت على نظام الرقابة الحكومي سيتم تضمينها في التعديل.

واكد البيان "ضرورة انشاء جهاز عمل لمكافحة الفساد تحت القيادة الموحدة للحزب وفقا للقانون، واقامة نظام رقابة وطني مركزي يحظى بصلاحيات ويتمتع بالكفاءة".

وارتقى شي (64 عاما) إلى مصاف كبار قادة الصين بادراج فكره ضمن النظام الداخلي للحزب الشيوعي في تشرين الاول/اكتوبر الماضي.

وفي وقت سابق من هذا الاسبوع، رسخت صحيفة "الشعب اليومية" الناطقة باسم الحزب ذلك من خلال مقالة خاطبت للمرة الاولى الرئيس بلقب "لينغشو" أو القائد وهو عائد الى حقبة ماو ويسبغ عليه دلالات روحية وعلى تكريم يفوق المألوف او المعتاد.

وذكرت المقالة التي نشرت الاثنين "يجب ان نؤيد بحزم ونسير باخلاص وراء لينغشو ونسخر شجاعتنا ومعنوياتنا ونخطو باتجاه مستقبل اكثر إشراقا".

وكانت الهيئة الحاكمة في الصين، المكتب السياسي، استخدمت في تشرين الاول/اكتوبر هذا المصطلح في اشارة الى جيبينغ كما استخدمته ايضا الصحيفة الرسمية لجيش التحرير الشعبي وكذلك "هينان ديلي".

يذكر ان ماو تسي تونغ ابان ذروة حقبة عبادة الشخصية خلال السنوات الاولى من الثورة الثقافية 1966-1976 كان يوصف بأنه "المعلم العظيم ولينغشو العظيم والقائد العظيم والربان العظيم"، وهو شعار يعرف باسم "العظماء الاربعة".

وكشف مؤتمر الحزب النقاب عن مجلس حاكم جديد يضم سبعة أعضاء من دون خلف واضح للزعيم الصيني ما يترك الانطباع بأنه يمكن ان يخرق التقليد الحديث والسعي الى ولاية ثالثة في منصبه عام 2022.