الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في باريس

باريس تدعو انقرة الى احترام "الحريات الاساسية" بعد ادانة خمسة صحافيين

جددت فرنسا الاربعاء دعوة تركيا الى احترام "الحريات الاساسية" بعد ادانتها خمسة صحافيين بينهم مراسل سابق لصحيفة ليبيراسيون.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية ان "فرنسا تعرب عن قلقها" و"تدعو تركيا الى الوفاء بالتزاماتها على صعيد حقوق الانسان والحريات الاساسية".

واثر لقائه نظيره التركي رجب طيب اردوغان في الخامس من كانون الثاني/يناير، اشار الرئيس ايمانويل ماكرون الى "حالات العديد من رؤساء المنظمات غير الحكومية والصحافيين خصوصا" مذكرا بان "على ديموقراطياتنا ان تحترم تماما دولة القانون".

وحكم على الصحافيين الخمسة وبينهم راجيب دوران، المراسل السابق لصحيفة ليبيراسيون الفرنسية، بالسجن بين عام ونصف عام وثلاثة اعوام وتسعة اشهر بعد مشاركتهم في حملة تضامن مع صحيفة "اوزغور غونديم" الموالية للاكراد والتي اغلقت في تشرين الاول/اكتوبر 2016.

واتهم هؤلاء بممارسة "الدعاية الارهابية" لصالح حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره انقرة وحلفاؤها الغربيون "منظمة ارهابية".

وتعاون راجيب دوران ايضا مع وكالة فرانس برس وبي بي سي والعديد من الصحف التركية. وامضى سبعة اشهر في السجن في 1998 بعد اتهامه ب"الدعاية الارهابية" لنشره مقالا في "اوزغور غونديم".