غطت الثلوج كاتدرائية القديس بولس في لندن مع تعرض بريطانيا إلى أكبر موجة تساقط للثلوج منذ سنوات

اضطرابات في حركة المرور والطيران في انحاء بريطانيا بسبب الثلوج

تسببت أكبر موجة تساقط ثلوج في المملكة المتحدة منذ أربع سنوات باضطرابات واسعة الأحد في حركة النقل حيث سدت الطرقات واضطربت حركة الملاحة الجوية بعدما أغلقت مدارج مطارات.

وعلق مطار برمنغهام الذي يخدم ثاني أكبر مدن البلاد جميع الرحلات صباح الأحد فيما عمل الموظفون على فتح المدرج وسط تساقط كثيف للثلوج.

وقالت ناطقة باسم المطار لوكالة فرانس إنه يتوقع أن يعاد فتحه بعد الظهر.

وأضافت أن المطار الذي يستقبل عادة 30 ألف مسافر ومئتي رحلة في اليوم خلال شهر كانون الأول/ديسمبر، حول 11 رحلة إلى وجهات أخرى فيما يتوقع أن يتم إلغاء المزيد.

وأما مطار لندن لوتن، فأغلق مدرجه لساعتين قبل أن يعيد فتحه حوالي الساعة 11.30 ت غ للطائرات المغادرة، وفقا لمتحدث باسمه.

وبحلول بعد الظهر، أعيد فتح المطار للرحلات القادمة.

وقال المتحدث "جميع الرحلات معرضة للتأخير أو الإلغاء".

وأعرب الركاب الذين تأخرت رحلاتهم عن غضبهم عبر موقع "تويتر" حيث كتب أحدهم أن المطار "أشبه بساحة حرب" جراء الفوضى.

وأما في ويلز ووسط انكلترا، وهي المناطق الأكثر تأثرا بالثلوج، فحثت الشرطة مستخدمي الطرقات على عدم استخدامها إلا "للضرورات القصوى".

وقال متحدث باسم وكالة "طرقات انكلترا السريعة" إن حوادث مرورية "وقعت في كل انحاء المنطقة".

واستمر تساقط الثلوج خلال فترة بعد الظهر ما زاد من احتمال أن تصبح الطرقات غير سالكة.

وقال الناطق باسم مكتب الأرصاد الجوية أولي كلايدون "لقد تجاوزنا الأسوأ"، مضيفا أن معظم المناطق المتأثرة ستنعم "ببداية نهار مشمس الاثنين".

وأضاف أن آخر مرة تساقطت الثلوج فيها في بهذه الكثافة ببريطانيا كانت في آذار/مارس 2013 وشتاء العام 2010.