صورة ارشيفية

مقتل ثلاثة من قوة حفظ السلام وجندي حكومي في شمال شرق مالي

اعلنت بعثة الامم المتحدة وجيش مالي مقتل ثلاثة من الجنود المكلفين حفظ السلام وجندي حكومي الجمعة في هجوم في شمال شرق البلاد.

وقالت البعثة الأممية في بيان "صباح اليوم (الجمعة) صدت وحدة من قوة بعثة الامم المتحدة هجوما خلال عملية منسقة مع القوات المسلحة المالية، في منطقة ميناكا".

وتحدثت عن "حصيلة موقتة " تشير الى مقتل ثلاثة من جنود حفظ السلام بعضهم في حالة حرجة والى مقتل عسكري مالي وإصابة آخر بجروح.

وقال المصدر نفسه ان عددا من المهاجمين قتلوا وجرحوا ايضا.

ولم تكشف البعثة جنسيات جنود حفظ السلام القتلى او الجرحى، لكن الوحدات المنتشرة في هذه المنطقة نيجيرية وتوغولية.

وقال الجيش المالي أن أحد جنوده قتل وأصيب آخر بجروح، كما قتل ثلاثة من جنود البعثة الأممية وإصيب 15 بجروح في الهجوم الذي استهدف دورية مشتركة في قطاع "اندليمان".

ونقل بيان البعثة الأممية عن رئيس البعثة محمد صالح النظيف ان الدورية كانت تعمل "في اطار حماية المدنيين في المنطقة، وكان هدفها ايضا تقديم مساعدة طبية للسكان المحتاجين". ودان هذا الهجوم الجديد.

ورحب "بشجاعة" جنود حفظ السلام والعسكريين الماليين الذين "سمح التزامهم بالقضاء على عدد كبير من الارهابيين"، داعيا الى "اليقظة والتضامن بين الماليين لمواجهة اخصامنيا".

وسيطر اسلاميون متطرفون يدورون في فلك القاعدة على الصحراء شمال مالي في بدايات 2012 بعد طرد المتمردين الطوارق منها، قبل ان تطردهم حملة عسكرية بقيادة فرنسية انطلقت في كانون الثاني/يناير 2013 .

وتضم بعثة الامم المتحدة التي تنتشر في المنطقة منذ تموز/يوليو 2013 نحو 12 الفا و500 عسكري وشرطي وتعتبر البعثة التي تكبدت اكبر عدد من الضحايا.

وقد فقدت حوالى 150 من جنودها بينهم اكثر من تسعين في اعمال عدائية، وهم يشكلون اكثر من نصف الذين قتلوا في عمليات الامم المتحدة في العالم.