عثر على ديدان طفيلية طويلة داخل أمعاء جندي انشق عن كوريا الشمالية

أمعاء جندي منشق تكشف أسرار كوريا الشمالية

عثر على ديدان طفيلية طويلة داخل أمعاء جندي انشق عن كوريا الشمالية، خلال محاولة إنقاذه جراحيا جراء رصاصات أصيب بها لدى هروبه، وهو ما يكشف أسرار الغذاء السيئ وانعدام النظافة في الدولة المعزولة.

وفى مؤتمر صحفي في سول منذ أيام، عرض الجراح الرئيسى لى كوك جونغ صورا تظهر عشرات الطفيليات اللحمية، منها ما يصل طولها إلى 27 سنتيمترا (10.6 بوصة)، وقد تم إزالتها من الجهاز الهضمي للجندى المصاب خلال سلسلة من العمليات الجراحية لإنقاذ حياته.

وقال لي: "في حياتي المهنية التي دامت أكثر من 20 عاما كجراح، لم أشاهد شيئا من هذا القبيل إلا في الكتب".

وتؤكد الطفيليات إلى جانب حبات الذرة في بطن الجندي المنشق، ما وصفه العديد من الخبراء والمنشقين السابقين عن الوضع الغذائي والنظافة لكثير من الكوريين الشماليين.

وقال تشوي مين هو وهو استاذ في كلية الطب بجامعة سيول الوطنية: "على الرغم من عدم امتلاكنا لمعلومات قوية تظهر الظروف الصحية لكوريا الشمالية، فإن الخبراء يفترضون أن مشاكل العدوى الطفيلية والقضايا الصحية الخطيرة سائدة في البلاد".

وقال إن حالة الجندي "لم تكن مفاجئة على الإطلاق بالنظر إلى مشاكل الصحة والطفيليات في الشمال".

وأعلنت حكومة كوريا الجنوبية يوم الثلاثاء إن الجندي الكوري الشمالي ربما ينجو بحياته رغم إصابته البالغة على يد زملائه الذين أمطروه بوابل من الرصاص أثناء محاولته الانشقاق والفرار عبر الحدود إلى كوريا الجنوبية.

وكان الجندي انطلق مسرعا بسيارة دفع رباعي صوب الحدود يوم الاثنين.

وقال سوه ووك مدير العمليات في قيادة الأركان المشتركة في جيش كوريا الجنوبية في لقاء مع نواب إنه عندما فقد الجندي السيطرة على مركبته نزل منها وفر مترجلا حيث أطلق عليه أربعة من زملائه نحو 40 طلقة.

واحتمى الجندي بمبنى تابع لكوريا الجنوبية في منطقة أمنية مشتركة داخل المنطقة منزوعة السلاح بين الكوريتين، قبل أن يتم إنقاذه.