ثلاثة قتلى على الاقل بالرصاص خلال تظاهرة للمعارضة في نيروبي

ثلاثة قتلى على الاقل بالرصاص خلال تظاهرة للمعارضة في نيروبي

قتل ثلاثة اشخاص على الاقل بالرصاص الجمعة في العاصمة الكينية نيروبي على هامش تظاهرة للمعارضة منعتها السلطات وقمعتها بعنف، كما ذكر مصور من وكالة فرانس برس.

شاهد مصور فرانس برس جثث ثلاثة شبان قتلوا بالرصاص ومصابين في الصدر في ثلاثة اماكن منفصلة في حي موثوروا الملاصق لمركز الاعمال في العاصمة. وقد سقطوا خلال تفريق متظاهرين تجمعوا لاستقبال زعيم المعارضة رايلا اودينغا العائد من رحلة الى الولايات المتحدة.

وامضى اودينغا عشرة ايام في الولايات المتحدة لمحاولة الحصول على دعم ودان جمود الغرب حيال العملية الانتخابية.

وكان آلاف من انصار تحالف المعارضة تحدوا منع السلطات للتظاهرة وتجمعوا في محيط مطار جومو كينياتا الدولي للاحتفال بعودة اودينغا (72 عاما).

وسار الحشد بعد ذلك وراء موكب زعيم المعارضة في طريقه الى تجمع في حديقة بوسط المدينة.

لكن الشرطة تدخلت بسرعة لتفريقهم مستخدمة الغاز المسيل للدموع اولا ثم خراطيم المياه قبل ان تطلق النار في الهواء.

وبعد ان عجزت عن السيطرة على المتظاهرين الذين كانوا يرشقونها بالحجارة بدأت قوات الشرطة اطلاق النار باتجاههم، كما ظهر في لقطات بثتها محطات التلفزيون الكينية.

والقى اودينغا بعد ذلك خطابا امام الحشد اكد فيه ان "اليوم هو يوم اطلاق الجمهورية الثالثة في البلاد"، في اشارة الى الاستقلال عن بريطانيا في 1963 والدستور الجديد الذي اقر في 2010.

واضاف ان "ما رأيتموه هو دليل على ان تحريرا ثالثا سيحدث بسرعة" قبل ان يبتعد بسيارته على عجل.

وتحاول المعارضة تعبئة الكينيين للتوصل الى الغاء نتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت في 26 تشرين الاول/اكتوبر وفاز فيها الرئيس المنتهية ولايته اوهورو كينياتا ب98 بالمئة من الاصوات. وهي تطالب بانتخابات جديدة.