صورة ارشيفية

التوتر بين فيينا وانقرة يتحول الى تبادل تفتيش ركاب الطائرات بالكلاب المدربة

استخدمت الشرطة التركية الجمعة كلابا مدربة لتفتيش نمساويين كانوا في رحلة بين اسطنبول وفيينا، وذلك غداة تفتيش مماثل لركاب طائرة تركية في النمسا، بحسب ما اوردت وسائل اعلام تركية.

وتم اخضاع الركاب النسماويين في رحلة اسطنبول فيينا للساعة 17,40 (14,40 ت غ) في مطار اتاتورك باسطنبول للتفتيش من قبل فرقة معها كلاب مدربة قبل صعودهم الى الطائرة، بحسب وكالة دوغان.

واظهرت صور بثتها الوكالة ركابا بدا عليهم القلق والذهول ازاء وجود شرطيين وكلابهم.

وبحسب المصدر ذاته فان الاجراء جاء ردا على استخدام سلطات مطار فيينا الدولي الخميس كلبا لمراقبة ركاب رحلة للخطوط التركية.

وعبرت الخارجية التركية عن غضبها ووصفت الامر مساء الخميس بانه "غير لائق" ودعت الحكومة النمساوية الى "تحذير" السلطات الملاحية من مغبة اللجوء الى هذه الممارسات.

وفي مؤشر على جدية الامر بالنسبة لانقرة زار القنصل العام التركي في النمسا مساء الخميس المطار "في عملية تفقد"، بحسب بيان الخارجية التركية.

وقالت وزارة المالية النمساوية المكلفة شؤون الجمارك، ان الامر يتعلق بمراقبة عادية في اطار عملية لا تستهدف تحديدا الخطوط التركية.

واكد متحدث باسم الوزارة ان عمليات المراقبة هذه تمت بشكل "متكتم" وبصرف النظر عن جنسيات الركاب وانها حتى الان "لم تثر اية اعتراضات".

والكلاب المدربة تستخدم احيانا في عمليات المراقبة لقدرتها على كشف وجود مبالغ كبيرة من المال السائل، حيث لا يسمح باخراج اكثر من عشرة آلاف يورو من دون تصريح.

وشهدت العلاقات بين تركيا والبلدان الاوروبية وضمنها النمسا، توترا كبيرا منذ محاولة الانقلاب التي شهدتها تركيا في منتصف تموز/يوليو 2016. وفيينا من اشد منتقدي انقرة في الاتحاد الاوروبي.