الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ونظيره النيجيري محمدو بخاري

أردوغان وبخاري يتعهدان تعزيز التعاون بين بلديهما

تعهد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ونظيره النيجيري محمدو بخاري اثر لقائهما الخميس في انقرة بالعمل على تعزيز التعاون الأمني والاقتصادي بين بلديهما.

وأعلن الرئيسان خلال مؤتمر صحافي مشترك عن زيادة الاستثمارات بين تركيا ونيجيريا، أكبر بلد افريقي من حيث عدد السكان، وكذلك التعاون في الحرب ضد الجماعات المتطرفة ومنها بوكو حرام.

وقال بخاري "هناك الكثير من الامكانيات فيما يتعلق بالاستثمار. حاليا تم عمل الكثير في قطاعي الصحة والتربية".

وأضاف "سوف يتم تقوية هذا الجانب، ونيجيريا مستعدة لاستقبال رجال الأعمال الأتراك لاستكشاف امكانيات نيجيريا أكثر".

وعبر أردوغان عن اعتقاده ان بامكان البلدين زيادة الحجم التجاري بينهما ليتخطى 1,245 مليون دولار، مضيفا ان "رجال الأعمال الأتراك على استعداد للشروع في المشاركة بالتنمية في نيجيريا".

وتسعى تركيا التي تشهد علاقاتها مع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة توترا، لزيادة نفوذها في القارة الافريقية عبر فتح خطوط طيران وبعثات دبلوماسية في العديد من البلدان هناك.

وقام أردوغان بعدة زيارات الى القارة، كان آخرها الى تنزانيا وموزمبيق ومدغشقر في كانون الثاني/يناير الماضي.

وقال اردوغان ان تركيا لا ترى فرقا بين بوكو حرام وتنظيم الدولة الاسلامية وحركة فتح الله غولن، التي تحملها السلطات التركية مسؤولية الانقلاب الفاشل.

واضاف "القتلة في هذه المنظمات يعيشون على دماء الأبرياء".

وعند سؤاله كيف يمكن لتركيا ان تساعد نيجيريا في محاربة بوكو حرام، أجاب أردوغان ان التعاون الاستخباراتي يحتل أهمية قصوى.

واسفر تمرد جماعة بوكو حرام الهادف لاقامة دولة اسلامية متشددة في شمال شرق نيجيريا، عن سقوط 20 ألف قتيل على الأقل كما شكل تهديدا للأمن الاقليمي في غرب افريقيا.

وسيتوجه بخاري الجمعة الى اسطنبول لحضور قمة منظمة التعاون الاقتصادي "دي 8"، وهو تجمع لدول نامية اسلامية يضم بنغلادش ومصر واندونيسيا وايران وماليزيا ونيجيريا وباكستان وتركيا.