صورة ارشيفية

شبهات بحصول سوء معاملة على اساس الدين وراء انتحار مجند اميركي مسلم

تقدم والدا مجند في قوات مشاة البحرية الاميركية "مارينز" انتحر خلال التدريب بدعوى بتهمة القتل اللاارادي لاشتباههما بانه تعرض لسوء معاملة جسدية لكونه مسلما.

وقال الجيش ان رحيل صديقي انتحر العام الماضي بالقفز من الطابق الثالث بعد تعرضه على مدى ايام للمضايقات التي يخضع لها المجندون الجدد. وسيمثل مدرب للمجندين وقائد كتيبة امام محاكم عسكرية في القضية.

وفي دعوى بقيمة 100 مليون دولار رفعت الجمعة في ولاية ميشيغن حيث تقيم أسرة صديقي، رفض والداه المتحدران من أصل باكستاني فرضية الانتحار قائلين ان نجلهما (20 عاما) ما كان ليقدم على ذلك بسبب تدينه.

وجاء في الدعوى ان "رحيل صديقي كان متحمسا للخدمة العسكرية"، وانه "قال لاصدقائه واقاربه انه سيعود جنديا من المارينز ولن يستسلم مهما كان الامر صعبا".

وتابعت "لم يتقدم أي شاهد لديه اي معلومات ذات مصداقية و/أو يمكن التحقق منها تؤكد ادعاء الانتحار".

واضافت الدعوى ان الجيش كان يجب ان يحول دون وقوع سوء المعاملة لان المدرب المشرف على صديقي اتهم باستهداف مجند مسلم في حادث سابق.

وقالت اسرة صديقي ان الشاب تعرض للضرب مرات عدة وكان لديه جرح في العنق لم يتلق العناية الطبية اللازمة.

منذ وفاة صديقي، تعرض نحو 20 جنديا من المارينز في منشأة باريس آيلاند للتدريب في كارولاينا الجنوبية للاتهام بارتكاب تجاوزات بحق مجندين، بحسب وسائل اعلام اميركية.

وامتنع متحدث باسم المارينز عن التعليق على القضية في الوقت الراهن.