fbpx
صورة أرشيفية

انتشال أكثر من 60 جثة مع انتهاء عملية البحث عن مفقودي مركب غارق في سواحل قرقنة التونسية

أعلن متحدث قضائي في تونس اليوم الاثنين انتهاء عمليات البحث والتمشيط عن مفقودين لمركب مهاجرين غرق في سواحل جزيرة قرقنة، مع انتشال جثث ما بين 61 و62 شخصا بينهم أطفال ونساء.

وقال المتحدث باسم محاكم صفاقس (وسط تونس) مراد التركي لوكالة الأنباء الألمانية إنه وحتى تاريخ 13 حزيران/يونيو الحالي  جرى انتشال 57 جثة وتم لاحقا انتشال خمس جثث، ويجري التحقق من العدد النهائي.

وأوضح التركي أن "العدد الرسمي حتى الآن هو 61 جثة ولكن سنتحقق ما إذا كان تم احتساب جثة رضيع جرى انتشالها السبت أم لا، عمليات البحث توقفت، سيكون من المستحيل العثور على ناجين محتملين".

وترجح السلطات غرق المركب ما بين الرابع والسادس من الشهر الجاري قرب جزيرة قرقنة بينما كان مبحرا في اتجاه السواحل الايطالية.

وينحدر المهاجرون الغرقى من دول أفريقيا جنوب الصحراء باستثناء ربان المركب وهو تونسي من جهة صفاقس، بحسب المسؤول القضائي.

وهذه أحدث كارثة تشهدها سواحل جزيرة قرقنة، التي تعد منصة رئيسية لرحلات الهجرة غير الشرعية نحو السواحل الإيطالية، منذ حادث الغرق الجماعي في حزيران/يونيو 2018 الذي أدى إلى وفاة أكثر من 80 شخصا في انقلاب مركب.