fbpx
تراجع غير مسبوق في المبادلات التجارية بين ألمانيا والسعودية

تراجع غير مسبوق في المبادلات التجارية بين ألمانيا والسعودية

أعلنت غرفة التجارية والصناعة الألمانية أن صادرات البلاد إلى المملكة العربية السعودية قد تتراجع إجمالا العام الجاري، إلى أقل من ستة مليارات يورو، وذلك للمرة الأولى منذ تسعة أعوام.

كشفت بيانات غرفة التجارية والصناعة الألمانية انخفاض الصادرات الألمانية إلى المملكة العربية السعودية خلال الأشهر السبعة الأولى من هذا العام بنسبة 17 بالمائة، وبلغت 3.1  مليار يورو. وقال رئيس لجنة التجارة الخارجية بالغرفة، فولكر تراير، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): "إنها ضربة للمعاملات التجارية لشركات ألمانية مع السعودية".

ولكنه لم يرجع الانخفاض إلى الخلافات السياسية بين ألمانيا والمملكة العربية السعودية بسبب حرب اليمن ومقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وقال: "الآن يمكن إرجاع مؤشرات الانخفاض التي نراها إلى أسباب اقتصادية"، وأوضح أنها تندرج ضمن ضعف الاقتصاد العالمي وانخفاض أسعار النفط المرتبط بذلك، فضلا عن التوترات الإقليمية، خاصة في مضيق هرمز حيث جرى استهداف سفن تجارية.

يذكر أن الصادرات الألمانية إلى المملكة حققت أعلى مستوياتها في عام 2015 بإجمالي 9.9 مليار يورو، ولكنها بدأت في التراجع المستمر منذ ذلك الحين. وخلال العام الماضي، بلغت قيمة واردات السعودية من ألمانيا 6.3 مليار يورو فقط. ولكن الأوساط الاقتصادية الألمانية أرجعت التراجع آنذاك إلى أسباب سياسية، فنظرا لاتهام وزير الخارجية الألماني السابق زيغمار غابرييل للقيادة السعودية "بالمغامرة"، استدعت القيادة السعودية سفيرها من برلين مؤقتا، وأثر ذلك سلبا على شركات ألمانية، وفقا لبيانات الغرفة.