fbpx
صورة أرشيفية

أحكام عسكرية في مصر بالسجن على أكثر من 290 متهما بتكوين "22 خلية ارهابية"

قضت محكمة عسكرية مصرية الاربعاء بالسجن المؤبد (25 عاما) بحق 32 متهما بتكوين "22 خلية ارهابية" ارتكبت عدة جرائم بينها محاولة اغتيال الرئيس السيسي، وولي عهد السعودية السابق محمد بن نايف، حسب ما أكد مسؤولان أمني وعسكري.

وكان القضاء المدني أحال أكثر من 290 متهما في تشرين الثاني/نوفمبر 2016 إلى المحكمة العسكرية، على خلفية توجيه النيابة للمتهمين اتهامات "بكوينهم 22 خلية إرهابية تابعة لتنظيم لما يعرف بولاية سيناء".

وأكد المسؤولان أيضا معاقبة 264 متهما بالسجن مدداً تتراوح بين 3 أعوام و15 عاما.

وقضت المحكمة بعدم اختصاصها في نظر القضية بالنسبة لمتهم من القصّر، وبانقضاء الدعوى الجنائية قبل متهم واحد لوفاته، وببراءة متهمين اثنين.

وكشف نص تحقيقات النائب العام في 2016 والذي نُشر في مواقع الأخبار المحلية تخطيط المتهمين لاغتيال السيسي وهو برفقة بن نايف حينما كان يؤدي مناسك العمرة عام 2014.
إلا أن المتحدث باسم رئاسة الجمهورية المصرية آنذاك علاء يوسف نفى ما تم تداوله في بعض الصحف العربية عن تعرض السيسي لمحاولة اغتيال دون تفاصيل.

كذلك أُسند للمتهمين، حسب التحقيقات، واقعة اغتيال ثلاثة قضاة في العريش بمحافظة شمال سيناء عام 2015 واستهداف السائحين وقوات الأمن من الجيش والشرطة.

ومنذ الاطاحة بالرئيس الإسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013، تدور مواجهات عنيفة في شمال ووسط سيناء خصوصا بين قوات الأمن ومجموعات اسلامية متطرفة ابرزها تنظيم "ولاية سيناء" وهو الفرع المصري لتنظيم الدولة الاسلامية.

ومنذ ذلك الحين قتل مئات من رجال الأمن والجيش في هجمات نسبت إلى جهاديين.

إلا أن السلطات تنفذ منذ شباط/فبراير 2018، عملية واسعة "لمكافحة الإرهاب" خصوصا في سيناء ويعلن الجيش المصري باستمرار مقتل "عناصر تكفيرية" خلال عمليته حتى وصلت حصيلة قتلى الجهاديين إلى نحو 650.

وفي المقابل قُتل نحو خمسين عسكرياً مصرياً منذ شباط/فبراير 2018، بحسب الأرقام الرسمية.