fbpx
وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ونظيره السوري وليد المعلم

ظريف يؤكد استعداد الشركات الإيرانية للمشاركة في إعادة إعمار سوريا

أكد وزير الخارجية الإيراني مجمد جواد ظريف الثلاثاء أن بلاده جاهزة للمشاركة في إعادة إعمار سوريا، وذلك خلال استقباله نظيره السوري وليد المعلم، وفق بيان رسمي.

وقال صحافيون في وكالة فرانس برس إن المعلم وظريف اجتمعا عند الساعة الثامنة صباحاً في وزارة الخارجية.

وبحسب الخارجية الإيرانية، فقد ناقش الرجلان العلاقات الثنائية والوضع في سوريا التي تعيش في حرب منذ عام 2011.

وأبلغ ظريف نظيره السوري أن "الشركات الإيرانية مستعدة للتعاون اقتصادياً مع سوريا خلال مرحلة إعادة الإعمار"، وفق بيان الخارجية.

وقعت سوريا وإيران في أواخر كانون الثاني/يناير 11 اتفاقاً ومذكرة تفاهم خلال زيارة نائب الرئيس الإيراني إسحاق جهانغيري إلى دمشق، من بينها اتفاق تعاون اقتصادي "استراتيجي" و"بعيد المدى".

وإيران هي الحليف الرئيسي لدمشق إلى جانب روسيا، وتقدم لها دعماً عسكرياً في الحرب التي دمرت ما قيمته 400 مليار دولار وفق الأمم المتحدة، وقتلت 360 ألف شخص.

وأعطى الرئيس السوري بشار الأسد الأولوية لإعادة الاعمار بعد استعادته السيطرة على معظم الأراضي السورية. وتشدد دمشق على الدور الأساسي للشركات الروسية والإيرانية في هذا المجال.

ووفق وكالة فارس الإيرانية، فقد التقى المعلم أيضاً الثلاثاء بالأميرال علي شمخاني، الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني.

وتتزامن زيارة المعلم لطهران مع حضور المبعوث الأممي الخاص لسوريا غير بيدرسن للمرة الأولى إلى إيران، الذي التقى أيضاً بظريف الثلاثاء.