fbpx
مقاتلون من الحوثيين في الحديدة باليمن في صورة بتاريخ العاشر من ديسمبر 2018

قوات الحوثيين اليمنية تبدأ إعادة الانتشار في الحديدة

قال مصدر من الأمم المتحدة ومتحدث باسم جماعة الحوثي يوم السبت إن قوات الحوثيين اليمنية بدأت في إعادة الانتشار داخل مدينة الحديدة الساحلية في إطار اتفاق للسلام تم التوقيع عليه في السويد في وقت سابق من الشهر الجاري تحت رعاية المنظمة الدولية.

وخلال الاجتماعات التي تم عقدها في السويد اتفق الجانبان، جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران والحكومة اليمنية المدعومة من السعودية، على وقف لإطلاق النار في الحديدة وسحب قواتهما المسلحة.

ووصل الجنرال الهولندي المتقاعد باتريك كمارت، رئيس فريق الأمم المتحدة المكلف بمراقبة وقف إطلاق النار، الأسبوع الماضي إلى الحديدة.

وبموجب الاتفاق سيتم نشر مراقبين دوليين في الحديدة وستشرف لجنة تنسيق إعادة الانتشار، التي تشمل ممثلين عن طرفي الصراع ويرأسها كمارت، على تنفيذه.

وقال مصدر الأمم المتحدة إن قوات الحوثيين، التي تسيطر على المدينة ومينائها الاستراتيجي، بدأت إعادة الانتشار ليل الجمعة.

وقال متحدث عسكري حوثي لقناة المسيرة التلفزيونية التابعة للجماعة ”قواتنا بدأت منذ ليلة أمس تنفيذ المرحلة الأولى من إعادة الانتشار من ميناء الحديدة بناء على اتفاق السويد“.

ولم يتضح بعد ما إذا كانت قوات الحكومة، التي تسيطر على بعض المناطق الجنوبية بالمدينة، قد بدأت إعادة الانتشار.

والاتفاق، الذي يعد أول إنجاز مهم لجهود السلام خلال خمس سنوات، جزء من إجراءات لبناء الثقة تهدف إلى تمهيد الطريق لهدنة أشمل ووضع إطار لمفاوضات سياسية.

ودخل وقف إطلاق النار حيز التنفيذ يوم 18 ديسمبر كانون الأول.