fbpx
مخبز في الخرطوم

تجدد الاحتجاجات في السودان وهدوء في الخرطوم

انتقلت الاحتجاجات على رفع أسعار الخبز الأحد إلى مدينة أم روابه في وسط السودان، وتجددت في عطبرة في شمال شرق البلاد، وفق شهود، بينما ساد الهدوء شوارع الخرطوم في خامس أيام التظاهرات.

وأدى قرار الحكومة خلال الأسبوع الجاري بزيادة أسعار الخبز ثلاثة أضعاف، ليباع سعر رغيف الخبز بما بين 3 و5 جنيهات سودانية، إلى احتجاجات سقط فيها ثمانية قتلى على الأقل -- ستة في القضارف (شرق) واثنان في عطبرة (شمال شرق) -- في مواجهة قوات مكافحة الشغب، كما ذكر مسؤولون وشهود.

بدأت الاحتجاجات على ارتفاع أسعار الخبز الاربعاء في مدينتي بورتسودان شرق البلاد وعطبره شمالها وامتدت الخميس الى مدن أخرى بينها الخرطوم. وتجددت التظاهرات الجمعة والسبت وخصوصاً في الخرطوم وأم درمان وفي الأبَيض في ولاية شمال كردفان.

وقال أحد سكان ام روابه عبر الهاتف لفرانس برس "تجمع حوالي 600 شخص في سوق المدينة وهم يهتفون: الشعب يريد إسقاط النظام وساروا حتى وصلوا أمام مبنى ديوان الزكاة وهم يحاولون الدخول الي المبنى والشرطة تحاول منعهم".

وأكد شاهد عيان آخر أن المتظاهرين أحرقوا إطارات وأغصان أشجار جافة في الشوارع الرئيسية للمدينة.

وبعد الظهر، تجددت الاحتجاجات في مدينة عطبره على بعد 400 كيلومتر شمال العاصمة. وقال شاهد في المدينة التي انطلقت منها الاحتجاجات لفرانس برس عبر الهاتف "خرج اليوم المئات من ضاحية السياله في مدينة عطبره وهم يهتفون، الشعب يريد اسقاط النظام، في طريقهم لوسط المدينة واعترضتهم قوات مكافحة الشغب وسيارات عليها أشخاص بملابس مدنية واطلقت عليهم الغاز المسيل للدموع".

وانضم إلى التحرك المطلبي "تجمع المهنيين" الذي يضم أطباء ومهندسين ومعلمين وأساتذة جامعات بالدعوة إلى إضراب للاطباء الاثنين في جميع مستشفيات السودان، مؤكداً أنه "يراقب تردي الاوضاع الخدمية والمعيشية للمواطنين".

وأضاف التجمع في بيان تلقته فرانس برس "سنقوم بمجموعة إضرابات في قطاعات مختلفة تبدأ بالاطباء". وقال الطبيب محمد الأصم عضو التجمع لفرانس برس إن "الاضراب غداً وهو بالتنسيق مع لجنة الأطباء في التجمع والتي أنا عضو فيها وسوف يقوم الاطباء فقط بالتعامل مع الحالات الطارئة "

من جانبها، أكدت القوات المسلحة السودانية في بيان "التفافها حول قيادتها وحرصها على مكتسبات الشعب وسلامة المواطنين"، وقالت أن الجيش والشرطة وقوات الدعم السريع وجهاز الأمن والمخابرات تعمل "ضمن منظومة أمنية واحدة ومتجانسة".

في الأثناء، بدت شوارع الخرطوم هادئة والحركة فيها أقل من المعتاد رغم أن الأحد هو بداية الأسبوع، في ظل الاغلاق التام للجامعات والمعاهد العليا والمدارس على إثر قرار أصدرته السلطات الجمعة.
وانتشرت قرب الجامعات ناقلات داخلها عناصر من شرطة مكافحة الشغب يحملون هراوات وعبوات غاز مسيل للدموع.

ونقلت وكالة الانباء الرسمية (سونا) أن السلطات "ضبطت خلية تخريبية تريد القيام بأعمال تخريبية في العاصمة كما حدث في مناطق أخرى". وأضافت أن الخلية "تضم أعضاء في أحزاب معارضة ولديها اتصالات مع حركات متمردة" بدون ان تسمي الأحزاب او الحركات.

واستمر وقوف المواطنين في طوابير أمام المخابز. وفي الخرطوم بحري رفضت المخابز أن تبيع لكل فرد أكثر من 20 قطعة خبز زنة 70 غراماً للقطعة، في ظل تذمر المواطنين.

وقال مواطن وهو يتسلم الخبز "لدي أسرة كبيرة وهذا الخبز لا يكفينا للوجبات الثلاث". فأشار عامل المخبز إلى رجل الأمن في الداخل وقال "لن يسمح لي بأن أعطيك أكثر من هذا".

وفي القضارف شرق البلاد والتي شهدت احتجاجاتها سقوط قتلى، قال صاحب محل تجاري، "فتحنا محلاتنا وجنود من الجيش يحرسون المحلات ويتجولون في السوق وهم مسلحون".

والسبت، ندد زعيم حزب الأمة، أبز حزب معارض في السودان، الصادق المهدي الذي عاد خلال الاسبوع إلى بلاده، ب "قمع الجيش" مسيرات الاحتجاج على الغلاء متحدثاً عن سقوط 22 قتيلاً، لكن لم يتسن تأكيد ذلك من مصدر مستقل.