fbpx
زعيم حزب الأمة السوداني المعارض الصادق المهدي في أم درمان في 19 ديسمبر 2018

زعيم حزب الأمة السوداني المعارض يتحدث عن سقوط 22 قتيلا في التظاهرات الأخيرة

أعلن زعيم حزب الأمة السوداني المعارض الصادق المهدي السبت أن 22 شخصا في المجموع قتلوا خلال التظاهرات التي هزت عددا من مدن البلاد في الأيام الأخيرة على أثر إعلان زيادة في أسعار الخبز.

وكانت الاحتجاجات على ارتفاع أسعار الخبز بدأت الاربعاء في مدينتي بورتسودان شرق البلاد وعطبره شمالها وامتدت الخميس الى مدن أخرى بينها الخرطوم. وتجددت التظاهرات الجمعة خصوصا عقب خروج المصلين من المساجد.

وقال الصادق المهدي في مؤتمر صحافي في أم درمان إن التظاهرات "أدت إلى سقوط 22 شهيدا وعدد من الجرحى"، بدون أن يضيف أي تفاصيل.

وأدى قرار الحكومة خلال الأسبوع الجاري زيادة أسعار الخبز من جنيه إلى ثلاثة جنيهات سودانية (من 2 إلى 6 سنتيمات يورو) إلى احتجاجات سقط فيها ثمانية قتلى على الأقل -- ستة في القضارف (شرق) واثنان في عطبرة (شرق) -- في مواجهة قوات مكافحة الشغب، كما ذكر مسؤولون.

وقال الصادق المهدي إن "هذا التحرك مشروع قانونا" ومرتبط "بتردي الأوضاع"، مؤكدا أن "هذه التحركات سوف تستمر والناس يحركها تردي الخدمات".

والمهدي الذي يقود أحد أقدم الأحزاب السياسية في السودان، كان آخر رئيس للحكومة منتخب ديموقراطيا. وقد طرد من السلطة بانقلاب حمل الرئيس الحالي عمر البشير إلى السلطة في 1989. وقد اضطر لمغادرة البلاد مرات عدة وعاد هذا الأسبوع.

ويشهد السودان صعوبات اقتصادية متزايد مع بلوغ نسبة التضخم حوالى سبعين بالمئة وتراجع سعر الجنيه السوداني مقابل الدولار الأميركي.

من جانب آخر، ذكرت وكالة الأنباء السودانية الرسمية أن الرئيس البشير أصدر قرارا بتعيين الضابط في جهاز الامن والمخابرات العميد أمن مبارك محمد شمت واليا على القضارف.

وكان الوالي السابق للقضارف ميرغني صالح قتل في حادث تحطم مروحية قبل ثلاثة أسابيع.