fbpx
مخبز في الخرطوم

تجدد الاحتجاجات في مناطق سودانية بعد هدوء لساعات

تجددت الاحتجاجات على ارتفاع أسعار الخبز الجمعة في الخرطوم ومدن اخرى عقب خروج مصلين من مسجد في أم درمان المدينة التوأم للخرطوم، تابع لطائفة الانصار المكون الرئيسي لحزب الامة أكبر الاحزاب المعارضة، ذلك بعد ساعات من الهدوء، كما أفاد شهود عيان.

وقال شاهد عيان طالبا عدم ايراد اسمه لفرانس برس "عقب اداء صلاة الجمعة خرج العشرات من الانصار وهم يهتفون +الشعب يريد اسقاط النظام+ و"حرية حرية+" في أم درمان.

وأضاف الشاهد "تصدت لهم قوات مكافحة الشغب وأطلقت عليهم الغاز المسيل للدموع ووقعت حالة كر وفر بين المحتجين والشرطة".

وتابع الشاهد أن عشرات المحتجين تجمعوا في شارع الستين شرق الخرطوم وهم يهتفون "الشعب يريد اسقاط النظام"، وفرقتهم شرطة مكافحة الشغب.

وفي مدينة عطبره (400 كلم شمال العاصمة) والتي بدأت منها الاحتجاجات الاربعاء قال شاهد عيان لفرانس برس " في وسط المدينة منطقة السوق الاوضاع هادئة والجيش يحرس المحلات التجارية ولكن في شرق المدينة حيي الدرجة والشرقي خرج حوالى 400 شخص وهم يهتفون + الشعب يريد اسقاط النظام+ و+ وحرية حرية+ وأطلقت عليهم الشرطة الغاز المسيل للدموع".

وأضاف "الان تجري عمليات كر وفر بينهم وبين الشرطة".

وفي مدينة الابيض عاصمة ولاية شمال كردفان ( 350 كلم غرب الخرطوم ) خرجت تظاهرة من مسجد المدينة الكبير الواقع في وسطها بحسب شهود .

وقال أحد المشاركين في التظاهرة لفرانس برس عبر الهاتف "عقب انتهاء صلاة الجمعة في المسجد الكبير خرجنا نهتف +الشعب يريد اسقاط النظام+ وأطلقت علينا الشرطة الغاز المسيل للدموع وكنا حوالى 500 شخص".

كما خرج محتجون في ست مناطق في شرق وشمال ووسط العاصمة السودانية وفرقتهم الشرطة.

من جهته أكد المتحدث باسم الحكومة السودانية بشار جمعه أن "الاحتجاجات انحرفت عن مسارها السلمي".

وقال جمعه في بيان بثته وكالة الانباء الرسمية (سونا) إن "الحكومة لن تتساهل مع محاولات التخريب والحرق".

وكانت الاحتجاجات على ارتفاع أسعار الخبز بدأت الاربعاء في مدينتي بورتسودان شرق البلاد وعطبره شمالها وامتدت الخميس الى مدن أخرى بينها الخرطوم والتي تواصلت فيها الاحتجاجات حتى فجر الجمعة قبل ان تسودها ساعات من الهدوء .

وقتل ثمانية أشخاص في احتجاجات الأربعاء والخميس في مدينة القضارف شرق السودان وولاية نهر النيل والتي شارك فيها المئات وأحرقت خلالها مقار لحزب المؤتمر الوطني الحاكم في مدن القضارف وعطبره ودنقلا، بحسب ما قال مسؤولون محليون.

من جانب آخر، علقت السلطات الدراسة بمدارس العاصمة الخرطوم.

وقالت وزارة التربية والتعليم بولاية الخرطوم في بيان انها قررت "تعليق الدراسة بجميع مدارس الولاية اعتبارا من الاحد والى اجل غير مسمى".

وفي شمال العاصمة الخرطوم شوهد جنود يحرسون محطات الوقود ومقار البنوك وهم مسلحون ببنادق الكلاشنيكوف، كما افاد شهود.

وكانت المدن السودانية عانت من شح في الخبز على مدى الاسابيع الثلاثة الماضية .

والخميس، أطلقت الشرطة السودانية الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين على مقربة من المقر الرئاسي في الخرطوم، وكذلك في المدن الأخرى التي شهدت احتجاجات.

ويستهلك السودان 2,5 مليون طن قمح سنويا ينتج منها 40% ويواجه البنك المركزي صعوبات في توفير النقد الاجنبي لمقابلة الاستيراد منذ انفصال جنوب السودان عنه في عام 2011 وفقدان البلاد لعائدات النفط والذي كان يبلغ 470 الف برميل يوميا .

وتراجعت قيمة العملة السودانية الجنيه كما ارتفع معدل التضخم ووصل الى 69 % وفقا لتقارير رسمية.