fbpx
مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا

دي ميستورا يرى أن السلام في سوريا ممكن من خلال اللجنة الدستورية المقترحة

اعتبر مبعوث الأمم المتحدة الخاص الى سوريا ستافان دي ميستورا الأحد ان السلام في سوريا يمكن أن يتحقّق عبر تشكيل لجنة دستورية "ذات مصداقية وشاملة".

وأضاف في مؤتمر في الدوحة أن هذا الامر يمكن ان يتحقّق "بتشكيل لجنة دستورية ذات مصداقية وشاملة".

وقد تولّى دي ميستورا منذ العام 2016 رعاية تسع جولات من المحاثات غير المباشرة بين دمشق والمعارضة من دون إحراز أيّ تقدّم يذكر لتسوية النزاع الذي تسبّب منذ اندلاعه في 2011 بمقتل أكثر من 360 ألف شخص وبدمار هائل في البنى التحتية وبنزوح ولجوء اكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

وسعى خلال الأشهر الأخيرة إلى تشكيل لجنة دستورية تضم 150 عضوا بهدف صياغة دستور جديد، لكن دمشق تعارض التشكيلة التي عرضتها الأمم المتحدة.

واقترح أن تتشكل اللجنة من 150 عضوا : 50 يختارهم النظام، و50 للمعارضة، و50 تختارهم الامم المتحدة من ممثلين للمجتمع المدني وخبراء.

وكان دي ميستورا أبلغ الشهر الماضي مجلس الأمن أنّه قرّر التخلي عن منصبه نهاية تشرين الثاني/نوفمبر وأنّه سيعمل خلال المدّة المتبقّية لتذليل العقبات التي تعترض تشكيل اللجنة الدستورية.

ولكن مصادر في الامم المتحدة قالت انه باق في منصبه حتى 20 من الشهر الحالي على أقل تقدير.