fbpx
حطام منزل عائلة أبو حميد الذي هدمته القوات الإسرائيلية في مخيم الأمعري للاجئين في الضفة الغربية يوم السبت

#إسرائيل تهدم منزل فلسطيني متهم بقتل أحد جنودها

قال الجيش وشهود إن القوات الإسرائيلية هدمت يوم السبت منزل عائلة فلسطيني متهم بقتل أحد جنودها في الضفة الغربية.

وتقول إسرائيل إن إسلام أبو حميد (32 عاما) ألقى لوحا من الرخام وزنه 18 كيلوجراما من فوق أحد الأسطح مما أدى لمقتل رونن لوبارسكي (20 عاما) السارجنت بالقوات الخاصة في مايو أيار أثناء حملة اعتقالات بمخيم الأمعري للاجئين في مدينة رام الله الفلسطينية.

وقال الجيش في بيان إن القوات الإسرائيلية وصلت إلى المخيم قبل فجر يوم السبت وفرضت طوقا حول منزل عائلة أبو حميد المكون من أربعة طوابق وهدمته.

وهُدم منزل العائلة من قبل وأعيد بناؤه. وتحتجز إسرائيل اثنين آخرين من أبناء أبو حميد متهمين بقتل خمسة إسرائيليين بينما يواجه آخران السجن لفترة طويلة لاتهامهم بارتكاب جرائم أمنية خطيرة.

وقتلت القوات الإسرائيلية ابنا سادسا للعائلة في عام 1994 بعدما شارك في كمين استهدف ضابط مخابرات إسرائيليا في الضفة الغربية.

وقال إسلام أبو حميد للمحققين وفقا للائحة الاتهام الموجهة له إنه أراد أن ينتقم لأحد أشقائه كان قد أصيب في مداهمة سابقة للجيش الإسرائيلي.

وقالت والدته لطيفة أبو حميد ”هذا شي مش جديد علينا.. شو بدنا نعمل؟ هذا العدو يفكر أن الأعمال اللي بيعملها ترهب حدا أو حدا بيخاف منهم؟ لا حتى احنا بنزيد حقد عليهم وبنزيد ثبات وقوة ونقاوم فيهم حتى يرحلوا عن أرضنا“.

وأضافت ”عقاب جماعي بالنسبة لنا يزيدنا قوة وشموخ. هم يهدوا واحنا بنبني“.

وانتقدت جماعات إسرائيلية مدافعة عن حقوق الإنسان هدم منازل أسر المهاجمين الفلسطينيين ووصفته بأنه عمل انتقامي وعقاب جماعي.

وأيدت المحكمة العليا الإسرائيلية في معظم الأحوال سياسة الهدم التي وصفها مسؤولون إسرائيليون بأنها عقابية ورادعة في نفس الوقت لمن يفكر في تنفيذ هجوم.

وقال الجيش ”ستواصل جيش الدفاع الإسرائيلي عملياته من أجل التصدي للإرهاب والحفاظ على الأمن في المنطقة“.
ونددت وزارة الخارجية الفلسطينية بهدم المنزل.

واشتعل التوتر في الضفة الغربية الأسبوع الماضي حيث أسفرت سلسلة من الهجمات الفلسطينية عن مقتل رضيع إسرائيلي وجنديين في حين قتلت القوات الإسرائيلية بالرصاص أربعة فلسطينيين تشتبه في تنفيذهم هجمات.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الخميس إن وتيرة عمليات الهدم ستتسارع ردا على الهجمات.