fbpx
الناطق باسم الحكومة الفلسطينية يوسف المحمود

الحكومة الفلسطينية تدعو العالم للعمل الجاد لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي

دعت حكومة الوفاق الفلسطينية في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي يصادف اليوم الخميس، إلى العمل الجاد لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

وقال الناطق باسم الحكومة يوسف المحمود ، في بيان صحفي ، إن على المجتمع الدولي "العمل الجاد لتطبيق القوانين والشرائع الدولية، التي تنص على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وتمكن الشعب الفلسطيني من نيل كافة حقوقه المشروعة".

وأضاف المحمود أن اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني "يجب أن يتخطى حدود التذكير بالمأساة الفلسطينية للعمل على تمكين الشعب الفلسطيني من إقامة دولته المستقلة كاملة السيادة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".

واعتبر أن "المجتمع الدولي يتحمل جزءًا هاماً من المسؤولية إزاء استمرار الاحتلال وإزاء الجرائم والفظائع التي يرتكبها بحق أبناء الشعب الفلسطيني وأرضه وممتلكاته ومقدساته ".

وشدد على أن "الصمت الدولي إزاء ما ترتكبه وما تقوم به حكومات إسرائيل يشجعها على ارتكاب المزيد والمضي في تطبيق سياساتها التي تخالف القوانين والشرائع الدولية".

ودعا المتحدث الحكومي المجتمع الدولي إلى "استغلال فرصة بداية العام الجديد في جعله عاماً خالياً من الحروب والنزاعات، والعمل بشجاعة على انهاء آخر احتلال في التاريخ، تمهيداً لإرساء أسس العدل والسلام والأمن والاستقرار في فلسطين والعالم أجمع".

ونظمت القوى الفلسطينية اليوم وقفة أمام مقر الأمم المتحدة في رام الله لمطالبة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش ، بالتحرك لتنفيذ القرارات الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية ومحاسبة إسرائيل على "جرائمها".

وسلم المتظاهرون رسالة مكتوبة إلى مكتب الأمم المتحدة تطالب بتوفير حماية دولية للشعب الفلسطيني والتحرك الفاعل لوقف "انتهاكات" إسرائيل بمصادرة الأراضي الفلسطينية وتوسيع الاستيطان فيها.

ويصادف اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي أعلنته الأمم المتحدة عام 1977 اليوم وكان صادف تاريخ صدور قرار تقسيم فلسطين في 29 تشرين ثان/ نوفمبر عام 1947.