fbpx
رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي

تعيين وزير الدولة للصحة ستيفن باركلي وزيرا للبريكست في المملكة المتحدة

أعلنت رئاسة الحكومة البريطانية الجمعة أن وزير الدولة للصحة ستيفن باركلي عين وزيرا للبريكست مكان دومينيك راب الذي استقال الخميس بسبب معارضته مشروع الاتفاق مع الاتحاد الاوروبي حول طريقة الخروج من هذا التكتل.

وباركلي البالغ 46 عاما نائب عن منطقة كمبردجشاير في شرق انكلترا وهو مغمور نسبيا على الساحة السياسية، وقد أصبح ثالث شخص يتعاقب على الوزارة التي تتولى شؤون بريكست منذ إنشائها عقب الاستفتاء الذي أجري في 23 حزيران/يونيو 2016.

وكان سلفاه دومينيك راب وديفيد ديفيس المؤيدان لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي استقالا احتجاجا على خطة ماي التي تتضمن الحفاظ على علاقات وثيقة مع الاتحاد الأوروبي بعد خروج البلاد من التكتل.

وبالإضافة إلى راب استقال الخميس ثلاثة وزراء من الحكومة احتجاجا على مشروع الاتفاق.

وتمكنت ماي مساء الأربعاء من إقناع حكومتها بالموافقة على مشروع الاتفاق خلال اجتماع استمر خمس ساعات.

واستقال راب الذي تولى منصبه في تموز/يوليو، بعد أقل من ساعة من استقالة وزير الدولة المكلف شؤون أيرلندا الشمالية شايلش فارا الذي قال إن الاتفاق يترك الأمور معلقة و"لا يضمن ان تكون المملكة المتحدة دولة مستقلة ذات سيادة،تتحرر من قيود الاتحاد الأوروبي، مهما كانت التسمية".

وبعد ذلك أعلنت وزيرة العمل ومعاشات التقاعد إيستر ماكفي، وهي من أشد مؤيدي بريكست استقالتها، وقد تم تعيين آمبر راد، وزيرة الداخلية السابقة المعروفة بولائها لرئيسة الحكومة، بدلا منها.

كذلك استقالت وزيرة الدولة لشؤون بريكست سويلا بريفرمان التي قالت إن "التنازلات" المقدمة لبروكسل في مسودة الاتفاق "لا تحترم إرادة الشعب".