العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني يلتقي مع الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في سلطنة عمان يوسف بن علوي

الأردن وسلطنة عُمان يؤكدان ضرورة إعادة إطلاق مفاوضات سلام بين إسرائيل والفلسطينيين

أكد عاهل الاردن الملك عبد الله الثاني ووزير الخارجية العماني يوسف بن علوي بن عبدالله الثلاثاء أهمية إعادة إطلاق مفاوضات سلام بين اسرائيل والفلسطينيين.

ووفقا لبيان صادر عن الديوان الملكي الأردني أجرى العاهل الأردني مباحثات مع الوزير العماني الذي سلمه رسالة من السلطان قابوس بن سعيد.

وأكد الجانبان "ضرورة إعادة إطلاق مفاوضات سلام بين الفلسطينيين وإسرائيل على أساس حل الدولتين ومبادرة السلام العربية، بما يفضي إلى إقامة دولة فلسطينية مستقلة على خطوط الرابع من حزيران/ يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".

وتنصّ مبادرة السلام العربية على إقامة علاقات طبيعية بين العرب وإسرائيل مقابل انسحاب إسرائيل من الأراضي التي احتلّتها 1967 وإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية.

وتناول اللقاء "الأزمات التي تمر بها المنطقة وأهمية تكثيف الجهود المبذولة للتوصل إلى حلول سياسية لها، تعيد الأمن والاستقرار لشعوبها".

وأكد العاهل الاردني والوزير العماني "ضرورة إدامة التنسيق والتشاور بين البلدين حيال مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك".

وكان وزير خارجية عمان التقى الأسبوع الماضي الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله حاملا رسالة تتعلق بالزيارة المفاجئة التي قام بها رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتانياهو الى عُمان في 25 تشرين أول/أكتوبر رغم عدم وجود علاقات دبلوماسية بين البلدين.

ولم يتم الكشف عن تفاصيل حول المحادثات في رام الله أو فحوى الرسالة.

وكان عباس زار سلطنة عمان قبل أيام قليلة من زيارة نتانياهو.

وتقود إسرائيل حملة دبلوماسية علنيّة للتقرّب من دول الخليج، عبر سلطنة عُمان والإمارات، حيث يخيّم قلق مشترك من سياسات إيران، ما يثير مخاوف الفلسطينيين من تطبيع العلاقات مع الدولة العبرية من دون إيجاد حلّ لقضيّتهم.

ومفاوضات السلام بين اسرائيل والفلسطينيين متوقفة منذ عام 2014.