المعتقل خضر عدنان

معتقل فلسطيني بسجن إسرائيلي مضرب عن الطعام منذ 57 يوما يقرر الامتناع عن شرب الماء

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين التابعة لمنظمة التحرير اليوم الأحد إن المعتقل خضر عدنان المضرب عن الطعام منذ 57 يوما في أحد السجون الإسرائيلية قرر اليوم الإضراب عن شرب الماء أيضا احتجاجا على استمرار اعتقاله بدون محاكمة منذ ديسمبر كانون الأول الماضي.

وأضافت الهيئة في بيان "الأسير خضر عدنان (40 عاما) قرر تصعيد إضرابه عن الطعام في سجون الاحتلال بالامتناع عن شرب الماء اعتبارا من اليوم الأحد حتى الإفراج عنه وإنهاء اعتقاله".

وتابعت الهيئة "هذا الإضراب المتواصل منذ 57 يوما هو الإضراب الثالث للأسير عدنان، بعد عام 2012 الذي خاض فيه الأسير عدنان إضراباً استمر لمدة 66 يوماً ضد اعتقاله الإداري، وكذلك عام 2015 والذي استمر لمدة 54 يوماً".

واعتقلت إسرائيل عدنان القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في الحادي عشر من ديسمبر كانون الأول الماضي.

وقال نادي الإسير الفلسطيني في بيان "ستُعقد جلسة للأسير عدنان في المحكمة العسكرية للاحتلال في سالم يوم غد الاثنين... سلطات الاحتلال توجه له (عدنان) عدة تهم تتمثل بعضوية تنظيم محظور وتقديم خدمات وتخطيط".

وتشير الإحصائيات الفلسطينية إلى أن إسرائيل تحتجز في سجونها ما يقارب من 6500 معتقل بينهم نساء وأطفال.

وحذرت حركة الجهاد الإسلامي من تدهور وضع المعتقل عدنان.

وقال زياد النخالة الأمين العام للجهاد الإسلامي في اتصال هاتفي مع عائلته قبل يومين "سنكون أوفياء للشيخ خضر عدنان ولن يكف أيدينا شيء إذا لا سمح الله حصل له مكروه".

وقالت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي إنها أطلقت عشرات الصواريخ على البلدات الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة قبل أن يتم التوصل لوقف لإطلاق النار بوساطة مصرية.