صورة أرشيفية لماثيو هيدجيز وزوجته دانييلا تيجاد

الإمارات تؤكد أن البريطاني الذي يحاكم بتهمة التجسس يتلقى معاملة حسنة

أكدت الإمارات الأربعاء أن الرجل البريطاني الذي تحاكمه بتهمة "التخابر" لصالح دولة أجنبية، يلقى معاملة "تتماشى تماما" مع المعايير الدولية، مؤكدة أنه يلقى رعاية طبية ونفسية مستمرة.

وقالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان أنه يتم "توفير الرعاية الطبية والنفسية المستمرة" لماثيو هيدجيز (31 عاما) منذ اعتقاله، مؤكدة أنه "قبل إجراء المحاكمة، تم السماح لأفراد أسرة هيدجيز وموظفي السفارة بالاتصال به في عدة مناسبات وفقا للقوانين واللوائح المعمول بها في الإمارات".

وأكد البيان أن الحق في الحصول على محاكمة عادلة مضمون" من قبل الدستور الإماراتي.

وبحسب الخارجية فإن هيدجيز "كان لديه التسهيلات المستمرة للاتصال بأسرته وموظفي السفارة والقنصلية ومستشاره القانوني عن طريق الهاتف وتم تزويده بالكتب ومواد القراءة التي يختارها ويتمتع محامي هيدجز وأسرته المباشرة بالقدرة المستمرة على الوصول إليه بما يتماشى مع بروتوكولات عملية المحاكمة".

وفي الخامس من أيار/مايو أوقف هيدجيز (31 عاما) في مطار دبي. وهو طالب دكتوراه يقوم ببحث عن سياسات الامارات الخارجية والأمن الداخلي بعد الاحتجاجات في العالم العربي.

وكان النائب العام الإماراتي حمد سيف الشامسي أعلن في بيان الأسبوع الماضي أن هيدجيز يحاكم في أبوظبي بتهمة "التخابر لمصلحة دولة أجنبية مما من شأنه الإضرار بمركز الدولة العسكري والسياسي والاقتصادي".

وبحسب النائب العام، فإن هيدجيز قدم إلى الإمارات "تحت غطاء باحث أكاديمي، وثبت من التحقيقات تطابق اعترافاته مع المعلومات التي أسفر عنها فحص الأجهزة الإلكترونية الخاصة به".