صورة ارشيفية لمهاجرين يحاولون العبور الى مليلية

إصابة 12 عسكريا مغربيا لدى محاولتهم منع مهاجرين من العبور الى مليلية

أصيب 12 عسكريا مغربيا الاحد إصابات بعضهم خطرة، لدى محاولتهم منع مهاجرين توفي أحدهم، من تسلق السياج الفاصل عن مدينة مليلية الجيب الاسباني في شمال المغرب، بحسب ما افادت الاثنين وزارة الداخلية المغربية.

وكانت السلطة المحلية في مليلية قالت الاحد ان مهاجرا توفي واصيب 19 آخرون بجروح أثناء محاولة عبور السياج انطلاقا من مدينة الناظور شمال المغرب.

ومن نحو 300 تمكن 200 تقريبا من عبور السياج والمرور الى مليلية، بحسب السلطات الاسبانية.

وأوضحت وزارة الداخلية انه تم توقيف 141 مهاجرا أثناء هذه العملية بدون تقديم عدد دقيق لمن حاولوا العبور الى مليلية.

وأضافت في بيان "قررت السلطات المغربية ترحيل جميع المشاركين في عملية الاقتحام هذه صوب بلدانهم الأصلية، وذلك طبقا للقوانين الجاري بها العمل".

وباتت اسبانيا اول بوابة دخول للمهاجرين الى أوروبا مع أكثر من 47 الف مهاجر منذ بداية 2018 خمسة آلاف منهم تقريبا وصلوا برا، بحسب المنظمة الدولية للهجرة.

ويعتبر المغرب بلد عبور لآلاف المهاجرين المتحدرين من دول جنوب الصحراء الافريقية الراغبين في الوصول الى أوروبا.

وتكثف السلطات المغربية التي كانت أشارت الى 54 الف محاولة عبور تم احباطها منذ بداية العام، منذ الصيف الماضي عمليات المراقبة ونقل آلاف المهاجرين، ما أثار انتقادات حقوقيين.