تحضيرات خلال نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس

واشنطن تلحق قنصليتها المعنية بشؤون الفلسطينيين بالسفارة الأمريكية في القدس

أعلنت الولايات المتحدة الخميس أن القنصلية الأمريكية العامة في القدس، والتي تتولى شؤون الفلسطينيين، ستلحق بالسفارة الأمريكية التي انتقلت من تل أبيب إلى القدس في قرار أثار أزمة مع الفلسطينيين. ونددت السلطة الفلسطينية بهذا القرار.

أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الخميس أن القنصلية الأمريكية التي كانت تعنى بشؤون الفلسطينيين في القدس ستُلحق بالسفارة الأمريكية في القدس.

وقال بومبيو إن القنصلية الأمريكية العامة، وهي مكتب منفصل كان يتولى سابقا القضايا المتعلقة بالفلسطينيين، سيستعاض عنه بوحدة الشؤون الفلسطينية داخل السفارة. وتابع أن "الدافع إلى القرار هو جهودنا العامة لتحسين كفاءة وفعالية عملياتنا. والأمر ليس إشارة إلى تغيير في السياسة الأمريكية تجاه القدس والضفة الغربية وغزة".

وكان نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس في مايو/أيار الماضي قد أثار أزمة مع الفلسطينيين.

من جهتها نددت السلطة الفلسطينية الخميس بقرار واشنطن إلحاق قنصليتها بالسفارة. واعتبر أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية أن هذا القرار بمثابة "مكافأة لانتهاكات إسرائيل وجرائمها"، متابعا في بيان أن "إدارة (الرئيس دونالد) ترامب هي جزء من المشكلة وليست جزءا من الحل".