الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "يمين" مرحّباً بنظيره المصري عبد الفتّاح السيسي في سوتشي

السيسي يعلن من سوتشي بدء "مرحلة جديدة" من التعاون مع روسيا

وقّع الرئيس المصري عبد الفتّاح السيسي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين الذي استقبله في منتجع سوتشي على البحر الأسود الأربعاء اتفاق تعاون استراتيجي، معلناً بدء "مرحلة جديدة" في العلاقات بين القاهرة وموسكو.

وقال السيسي إنّ "اتفاق الشراكة الشاملة والتعاون الاستراتيجي" الذي وقّعه مع بوتين بحضور جمع من الوزراء من كلا البلدين يؤذن "ببدء مرحلة جديدة في علاقات التعاون بين بلدينا" ويفتح أمامها "آفاقاً جديدة".

من جهته قال بوتين إنّ الاتّفاق "يحدّد أهدافاً جدّية ترمي لتعزيز العلاقات الروسية-المصرية في العديد من المجالات".

ووقع خلال المحادثات بين الرئيسين هجوما ادى الى سقوط17 قتيلاً وأكثر من 40 جريحاً في مدرسة تقنيّة في مدينة كيرتش في شبه جزيرة القرم التي ضمّتها موسكو في 2014.

وفي ختام اجتماعه بالسيسي تطرّق بوتين أمام الصحافيين إلى الهجوم، قائلاً إنّه "من الواضح أنّها جريمة. يجري الآن تحقيق معمّق لتبيان الدافع وراء هذه المأساة ومن يقف خلفها"، داعياً الحضور إلى الوقوف دقيقة صمت حداداً على أرواح الضحايا.

وكان البلدان وقّعا في كانون الأوّل/ديسمبر 2017 في القاهرة عقداَ تبني بموجبه موسكو أوّل محطة نووية مصرية.

وتعزّزت في السنوات الأخيرة العلاقات بين موسكو والقاهرة رغم التفجير الذي استهدف في تشرين الاول/اكتوبر 2015 طائرة ركاب روسية بعيد اقلاعها من منتجع شرم الشيخ المصري ما أدّى إلى مقتل 224 شخصاً كانوا على متنها، معظمهم سياح روس، في هجوم تبنّاه تنظيم الدولة الإسلامية وأدّى إلى وقف موسكو حركة الملاحة الجوية بين البلدين.

لكنّ الرحلات الجوية المباشرة استؤنفت في نيسان/أبريل 2018 برحلة بين موسكو والقاهرة، في حين لا تزال رحلات التشارتر بين روسيا والمنتجعات السياحية المصرية معلّقة.

وعن هذا الموضوع قال بوتين "لقد بحثنا مسألة استئناف الرحلات الجويّة بمجملها (...) سوف نسعى لكي يتم استئناف رحلات التشارتر في أسرع وقت ممكن".