رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله

رئيس الوزراء الفلسطيني يدعو الاتحاد الأوروبي للاعتراف بالدولة الفلسطينية

دعا رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله اليوم الاثنين الاتحاد الأوروبي إلى دعم المطلب الفلسطيني، بإقامة آلية دولية لرعاية عملية السلام مع إسرائيل، والاعتراف بالدولة الفلسطينية.

جاء ذلك لدى لقاء الحمد الله في مدينة رام الله بالضفة الغربية لأول مرة مع مبعوثة الاتحاد الأوروبي الجديدة لعملية السلام في الشرق الأوسط سوزانا تيرستال.

وبحسب بيان صادر عن مكتبه، أطلع الحمد الله تيرستال على "جرائم الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه بحق الشعب الفلسطيني وممتلكاته ومقدساته، والإجراءات الإسرائيلية في الخان الأحمر والتوسع الاستيطاني، إضافة الى الجرائم التي ترتكب في قطاع غزة".

وجدد الحمد الله "تأكيد التزام القيادة الفلسطينية بمتطلبات العملية السلمية، وحل الدولتين على أساس الثوابت الوطنية الفلسطينية دون انتقاص، وإقامة الدولة المستقلة على حدود الرابع من حزيران/ يونيو عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".

وطالب الحمد الله المجتمع الدولي مجددا بتوفير حماية دولية للشعب الفلسطيني، واتخاذ خطوات جدية وفاعلة، لاسيما من قبل الاتحاد الأوروبي لـ "وقف جرائم الاحتلال ومستوطنيه، وإلزام إسرائيل باحترام القانون الدولي والإنساني".