صورة أرشيفية لمبعوث الامم المتحدة الخاص الى اليمن مارتن غريفيث

مبعوث الأمم المتحدة يلتقي زعيم الإنفصاليين في اليمن

التقى مبعوث الامم المتحدة لليمن مارتن غريفيث الخميس مع رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اليمني بعد دعوة المجلس إلى "انتفاضة شعبية" ضد حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي.

واجتمع غريفيث مع عيدروس الزبيدي في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، بحسب بيان صادر عن المجلس.

وقال البيان أنهما بحثا "جهود المبعوث الخاص لإحياء المفاوضات ومشاركة الجنوب، ممثلا بالمجلس الانتقالي الجنوبي، في المفاوضات القادمة".

وكان المجلس دعا في بيان الأربعاء إلى "انتفاضة شعبية" ضد حكومة هادي مؤكدا أن "محافظات الجنوب كافة مناطق منكوبة نتيجة للسياسات الكارثية" التي تنتهجها حكومة هادي.

واتهم البيان الحكومة بالعبث والفساد معربا عن دعمه "لانتفاضة شعبية تزيل كل هذا العناء" مشددا على ضرورة أن تكون "سلمية".

وتأتي هذه الدعوة بينما يشهد جنوب اليمن احتجاجات شعبية ضد ارتفاع الأسعار وتراجع قيمة العملة الوطنية.

ويشهد اليمن منذ العام 2014 حربًا بين المتمردين الحوثيين والقوات الموالية للحكومة، تصاعدت مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في آذار/مارس 2015 دعما للحكومة المعترف بها دولياً بعد سيطرة المتمردين على مناطق واسعة بينها صنعاء.

وأوقع النزاع في اليمن منذ آذار/مارس 2015 أكثر من عشرة آلاف قتيل وتسبب بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، بحسب الأمم المتحدة.

والجنوب هو المقر الموقت للحكومة لكنه مقر الحركة الانفصالية في الوقت نفسه.

واندلعت مواجهات دامية في كانون الثاني/يناير بين انفصاليين جنوبيين والقوات الموالية لهادي في عدن من أجل السيطرة على المدينة.

وكان الجنوب دولة مستقلة حتى الوحدة مع الشمال عام 1990 ابان حكم الرئيس السابق علي عبد الله صالح الذي بقي في السلطة حتى 2012.