دورية للجيش المصري في سيناء

مقتل قيادي في تنظيم داعش و15 "ارهابيا" في سيناء

قُتل قيادي بالفرع المصري لتنظيم داعش الذي يتمركز في شمال سيناء كما قتل 15 "ارهابيا" خلال عملية مداهمة في المحافظة، حسب ما أكدت مصادر أمنية الاربعاء.

وقال مسؤول أمني في محافظة شمال سيناء لفرانس برس إن "أبو حمزة المقدسي هو أحد القادة الميدانيين لتنظيم داعش بسيناء وشارك في عمليات ضد قوات الجيش".

وتابع أنه "تسلل من غزة إلى مصر للمشاركة في العمليات وتم قتله الإثنين أثناء قصف قامت للقوات الجوية المصرية بمنطقه جنوب بلدة الشيخ زويد" بشمال سيناء.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية أعلن الثلاثاء عبر تطبيق "تليغرام" مقتل المقدسي موضحا أنه فلسطيني وكان مسؤولا عن "التخطيط والتدريب" في شمال سيناء.

ولم يتسن الحصول على تأكيد من الجيش لمقتل المقدسي.

ومن جهة اخري، قال مسؤول أمني آخر بعد ظهر الاربعاء إن قوات الشرطة قتلت 15 "عنصرا إرهابيا" في مداهمة لإحدى المزارع في مدينة العريش من دون ان يحدد متى حدث ذلك.

وأضاف المسؤول أن المداهمة حصلت بعد أن "وردت معلومات لقطاع الأمن الوطنى تفيد إستعداد بعض العناصر الإرهابية بالعريش، للقيام بعمليات عدائية بالتزامن مع احتفالات السادس من (تشرين الأول) أكتوبر" ذكرى عبور الجيش المصري قناة السويس في حرب تشرين عام 1973.

منذ أن أطاح الجيش بالرئيس الإسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013، تدور مواجهات عنيفة بين قوات الأمن ومجموعات اسلامية متطرفة، خصوصا في شمال ووسط سيناء أوقعت مئات القتلى من الجانبين.

وأطلق الجيش في التاسع من شباط/فبراير عملية عسكرية شاملة في شمال ووسط سيناء تستهدف القضاء على الاسلاميين المتطرفين المسلحين الذين يسميهم "التكفيريين".

وأسفرت هذه العملية حتى الآن عن مقتل نحو 300 من "التكفيريين" وما يزيد على 30 جنديا، بحسب أرقام الجيش.