أشخاص في موقع طعن فلسطيني لإسرائيلي في مركز تجاري بمستوطنة جوش عتصيون اليهودية في الضفة الغربية المحتلة يوم الأحد

فلسطيني يقتل إسرائيليا طعنا في مركز تجاري بالضفة الغربية

قتل فلسطيني مستوطنا يهوديا مولودا في أمريكا طعنا في الضفة الغربية المحتلة يوم الأحد قبل أن يمسك به مدنيون مسلحون بعد أن أطلقوا النار عليه بعد مطاردته.

والقتيل هو أري فولد (45 عاما) وهو شخص معروف بين المستوطنين بأنه من الناشطين المؤيدين لإسرائيل. وأشار حسابه على تويتر إلى أنه كان يعتزم القيام بجولة في الولايات المتحدة لإلقاء محاضرات في نوفمبر تشرين الثاني.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إن واحدا من عدة مدنيين مسلحين، من بينهم فولد الذي كان ينزف، قاموا بمطاردة الفلسطيني الذي طعن فولد في ظهره في مركز تجاري صغير في كتلة جوش عتصيون الاستيطانية اليهودية جنوب القدس وأصابه بالرصاص .

واحتجزت الشرطة المهاجم الذي قالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إنه شاب عمره 17 عاما من إحدى قرى الضفة الغربية.

وشهدت الشوارع هجمات لفلسطينيين ضد إسرائيليين بشكل متقطع منذ 2015 أي بعد عام واحد من انهيار محادثات السلام. ونفذ معظم هذه الهجمات أشخاص لا يعرفون بانتمائهم لأي جماعات مسلحة.

ووصف فوزي برهوم المتحدث باسم حركة حماس التي تحكم قطاع غزة حادث الطعن الذي وقع بالضفة الغربية بأنه رد طبيعي على جرائم إسرائيل ضد الفلسطينيين في الأراضي المحتلة. ولم تعلن الحركة مسؤوليتها عن الهجوم.

وقال ديفيد فريدمان سفير الولايات المتحدة لدى إسرائيل على تويتر إن ”أمريكا تبدى حزنها على مقتل أحد رعاياها بوحشية على يد إرهابي فلسطيني“.

وقال فريدمان،الذي جمع أموالا للمستوطنات اليهودية بوصفه مواطنا عاديا، إن فولد ”كان يمثل الأفضل لكل من البلدين وسنفتقده بشدة“.

وفولد أب لأربعة أبناء وكان يعيش في مستوطنة إفرات في منطقة عتصيون.