محكمة أمن الدولة الاردنية

السجن لستة اردنيين اتهموا ب"الترويج" لتنظيم داعش ومهاجمة مركز أمني

حكمت محكمة أمن الدولة الاردنية الاربعاء على ستة أردنيين بالسجن لفترات تراوحت بين اربعة اعوام و15 عاما بعد إدانتهم بتهم ترواحت بين "الترويج" لتنظيم الدولة الاسلامية ومهاجمة مركز أمني، بحسب ما أفادت مراسلة وكالة فرانس برس داخل قاعة المحكمة.

وفي القضية الاولى، حكمت المحكمة في جلسة علنية على ثلاثة من المتهمين بالاشغال الشاقة خمسة أعوام، وعلى متهم رابع بالأشغال الشاقة أربعة اعوام، بعد إدانتهم بتهمة "الترويج لجماعة ارهابية" في إشارة الى تنظيم الدولة الاسلامية.

وفي القضية الثانية، حكمت المحكمة على إثنين من المتهمين بالاشغال الشاقة 15 عاما بعد ادانتهم بتهم "المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية"، و"القيام بأعمال إرهابية باستخدام الأسلحة"، و"حيازة أسلحة بقصد استخدامها للقيام بأعمال ارهابية".

وبحسب لائحة الاتهام التي اطلعت عليها وكالة فرانس برس فإن المتهمين هاجما مركزا أمنيا في معان (212 كلم جنوب عمان) في 30 نيسان/ابريل عام 2017 بمشاركة شخص ثالث قتل خلال ملاحقتهم من قبل الاجهزة الامنية .

وجميع المتهمين في العشرينات والثلاثينات من العمر.

وتنظر محكمة أمن الدولة اسبوعيا في قضايا تتصل بالارهاب. واغلب المتهمين من مؤيدي تنظيم الدولة الاسلامية او المنضمين اليه.

وشدد الاردن خلال الاعوام القليلة الماضية العقوبات التي يفرضها على المروجين لافكار تنظيم الدولة الاسلامية او الذين يحاولون الالتحاق بالتنظيم وبات يترصد كل متعاطف معه حتى عبر الانترنت.

كما شدد الأردن منذ اندلاع الازمة السورية في آذار/مارس 2011، إجراءاته على حدوده مع سوريا واعتقل وسجن عشرات الجهاديين لمحاولتهم التسلل إلى البلد المجاور للقتال هناك.