وزير الدفاع خلوصي أكار

انقرة تجدد الدعوة الى وقف اطلاق النار في ادلب

جددت انقرة الاثنين الدعوة إلى وقف أعمال القصف التي تنفذها روسيا والقوات السورية على محافظة إدلب داعية إلى وقف إطلاق النار في المحافظة المحاذية لها.

وقال وزير الدفاع خلوصي أكار في تصريح نقلته وكالة أنباء الأناضول الحكومية "أولويتنا هي وضع حد في أقرب الآجال لكل الهجمات التي تجري من الجو أو البر وضمان وقف إطلاق النار والاستقرار" في إدلب الواقعة شمال غرب سوريا والتي تتعرض منذ أيام لقصف مدفعي سوري وغارات جوية روسية.

حذرت الأمم المتحدة الإثنين من "أسوأ كارثة إنسانية" في القرن الحادي والعشرين في حال شن هجوم واسع على إدلب من حيث نزح نحو ثلاثين ألف شخص جراء القصف خلال أيام.

وتخشى تركيا تدفقا كثيفا للاجئين في حال شن مثل هذا الهجوم على المعقل الأخير للجهاديين والمعارضة في سوريا التي تشهد حرباً منذ 2011.

وفشل رؤساء روسيا وايران وتركيا الجمعة خلال قمة عقدت في طهران في تجاوز خلافاتهم حول إدلب، مع تمسكهم بمواقفهم. فشددت طهران وموسكو على ضرورة محاربة "الارهاب" وحق دمشق في استعادة السيطرة على كامل أراضيها، بينما حذرت تركيا من "حمام دم".

إلا أنهم اتفقوا على مواصلة "التعاون" للتوصل الى حل لتفادي وقوع خسائر في الأرواح.