الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة

رجال الاعمال الجزائريين يدعون بوتفليقة الى الترشح لولاية خامسة

دعا منتدى رؤساء المؤسسات المقرب من السلطة، ابرز منطمة لرجال الاعمال في الجزائر، الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الى الترشح لولاية خامسة في الانتخابات المقررة في نيسان/ابريل 2019، بحسب بيان اطلعت عليه وكالة فرنس برس الخميس.

وباتت مسألة ترشح بوتفليقة (81 عاما) الذي يحكم البلاد منذ 1999 وهي الفترة الاطول في حكم البلاد، موضع جدل قبل ثمانية اشهر من الانتخابات.

ولم يعلن الرئيس بعد ما اذا كان يعتزم الترشّح أم لا، خصوصا انه لم يستعد عافيته منذ اصابته بجلطة دماغية عام 2013 اسفرت عن صعوبات في الحركة والكلام.

وافاد البيان الذي نشر عقب اجتماع المجلس التنفيذي للمنتدى الاربعاء انه "يدعو بكل صدق واحترام الرئيس الى استكمال مشواره بالترشح للانتخابات الرئاسية في 2019".

"ويعول" المنتدى في ذلك على "القيم السامية بالالتزام والوطنية والتضحية تجاه الجزائر" للرئيس بوتفليقة.

والتزمت المنطمة "العمل على رفع تحدي تنمية وطنية تضامنية من اجل التقدم الحامل للثروة والسلم".

وقد صدرت عدة دعوات من أنصار بوتفليقة تناشده الترشّح لولاية خامسة، منذ نيسان/ابريل.

فبعد الحزب الذي يرأسه، جبهة التحرير الوطني، ثم حليفه في السلطة التجمع الوطني الديمقراطي، تبعهم الحزب الاسلامي "تجمع امل الجزائر" والعديد من الاحزاب الصغيرة اضافة الى اتحاد العمال.

وفي المقابل، لم تسمع بعد اصوات المعارضين لولاية جديدة.

واذا ترشح لولاية خامسة حتى مع تراجع صحته، يبدو فوز بوتفليقة محسوما تقريبا كونه يعتبر مهندس الوئام المدني والمصالحة الوطنية ما بعد الحرب الاهلية (1992-2002).

وقد نال العام 2014 أكثر من 81% من الأصوات رغم عدم قيامه بأي حملة انتخابية.

يذكر أن الولاية الرابعة (2014-2019) شهدت صعوبات اقتصادية واجتماعية بسبب تدهور أسعار النفط الذي يمثل 60% من مداخيل ميزانية البلاد.