fbpx
مهاجرون يصلون إلى ايطاليا

الامم المتحدة تدعو إلى عدم إعادة المهاجرين إلى ليبيا

اعتبرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الامم المتحدة أنه يجب عدم اعادة المهاجرين وطالبي اللجوء الذين يتم انقاذهم في البحر المتوسط إلى ليبيا لأنهم سيواجهون هناك "اساءات خطيرة".

وفي تحديث لموقفها الرسمي حول إعادة اللاجئين إلى ليبيا، حذرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين من مثل هذه الخطوة التي اقترحها مؤخرا وزير الداخلية الايطالي ماتيو سالفيني في الازمة بين ايطاليا ودول الاتحاد الاوروبي بشأن تدفق اللاجئين.

وذكرت المفوضية هذا الشهر أن "انعدام الأمن وغياب الحوكمة سمحت بازدهار نشاطات غير قانونية مثل الفساد وتهريب البشر والاتجار بالبشر وهو ما يزيد من انعدام الاستقرار في البلد".

وقالت ان الاقتراحات بإقامة مراكز للنظر في ملفات طالبي اللجوء في ليبيا أو غيرها من دول شمال افريقيا بحسب اتفاق توصل اليه قادة الاتحاد الاوروبي في حزيران/يونيو، لم يغير من موقفها.

واعلنت المفوضية هذا الأسبوع أن نحو 1600 شخص لقوا مصرعهم أثناء محاولتهم الوصول الى أوروبا بحرا منذ بداية هذا العام.

وتفيد تقديراتها بأن 679 ألف مهاجر سجلوا أنهم يعيشون في ليبيا في حزيران/يونيو 2018 رغم أن العدد الفعلي يمكن أن يقترب من المليون.

ويحتجز من تنقذهم سفن خفر السواحل الليبيين في مراكز احتجاز إلى أجل مسمى. وفي تلك المراكز حاليا نحو ثمانية الاف شخص، بحسب المفوضية.

وقالت المفوضية إنه "في جميع المرافق فإن ظروف الاحتجاز لا تطابق المعايير الدولية" واللاجئون "معرضون بشكل كبير للتعذيب وغيره من أشكال سوء المعاملة بما في ذلك الاغتصاب وغيره من أشكال العنف الجنسي، والسخرة والابتزاز".