وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف

وزير الخارجية الايراني يقوم بزيارة مفاجئة لدمشق

وصل وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف صباح الاثنين الى دمشق لاجراء محادثات حول الهجوم الذي تحضر له القوات السورية كما يبدو بدعم من ايران على محافظة إدلب (شمال غرب)، آخر أبرز معاقل المعارضة في سوريا، كما أفاد مصدر رسمي ايراني.

وغادر ظريف طهران فجرا "ويجري محادثات حاليا مع مسؤولين سوريين" كما قال الناطق باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي خلال مؤتمر صحافي في طهران.

وقال قاسمي ان "الجمهورية الاسلامية الايرانية ستواصل دعم الحكومة السورية في جهودها لاستئصال الارهابيين من أراضيها وستواصل تقديم النصح ومساعدة الحكومة السورية في حملتها المقبلة في إدلب. وهذه المسائل ستكون بين تلك التي سيبحثها ظريف خلال محادثاته في سوريا اليوم".

وترسل قوات النظام السوري تعزيزات منذ عدة أسابيع الى أطراف المحافظة التي تسيطر هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) على الجزء الأكبر منها، فيما تنتشر فصائل أخرى في مناطق فيها أبرزها تلك المنضوية في تحالف "الجبهة الوطنية للتحرير" وعلى رأسها حركة أحرار الشام.

وتأتي زيارة ظريف التي لم تعلن مسبقا، فيما تستضيف طهران الجمعة قمة بين الرئيس الايراني حسن روحاني ونظيريه الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب اردوغان تخصص للوضع في سوريا.

بحسب وكالة الانباء ايسنا، سيلتقي ظريف في دمشق الرئيس السوري بشار الاسد ثم رئيس الوزراء عماد خميس ووزير الخارجية وليد المعلم.

وكان ظريف زار انقرة في 29 آب/اغسطس حيث التقى اردوغان وبحث معه الملف السوري.

وكان وزير الدفاع الايراني أمير حاتمي أعلن خلال زيارة لدمشق في 27 آب/اغسطس ان ايران وقعت عقدا لمساعدة دمشق في اعادة بناء صناعاتها الدفاعية.