fbpx
صورة ارشيفية

تركيا تصنف هيئة تحرير الشام مجموعة "ارهابية"

أعلنت تركيا رسمياً الجمعة تصنيف "هيئة تحرير الشام" التي تسيطر على غالبية محافظة إدلب السورية، منظمة "إرهابية" في حين تبدو دمشق عازمة على شن هجوم وشيك على المنطقة.

ووفقًا لعدد الجريدة الرسمية الصادر الجمعة، فقد أضافت الحكومة التركية هذه المجموعة الجهادية الى قائمتها الخاصة بـ"الأسماء الأخرى المستخدمة" من جانب "جبهة النصرة"، الفرع السابق للقاعدة في سوريا والتنظيم نفسه المصنّف على أنه "إرهابي" من قبل أنقرة.

وغيّرت "جبهة النصرة" اسمها عام 2016 إلى جبهة "فتح الشام" المجموعة التي تمّ حلّها العام الماضي وقام أنصارها فضلاً عن منظّمات أخرى، بتشكيل "هيئة تحرير الشام".

وتسيطر هذه الهيئة حالياً على 60% من محافظة إدلب.

ومنذ أسابيع، يحشد النظام تعزيزات قرب محافظة إدلب الحدودية مع تركيا قبل هجوم محتمل يعتبر المعركة الكبرى الأخيرة في النزاع الذي يمزق البلاد منذ عام 2011.

وتجري حالياً مفاوضات مكثّفة بين أنقرة وموسكو.

لكن من غير الواضح ما اذا كان قرار تركيا تصنيف "هيئة تحرير الشام" مجموعة إرهابية مؤشرا الى دعم هجوم تتعرض له إدلب.

ورفض مسؤولان تركيان كبيران اتصلت بهما وكالة فرانس برس التعليق.

وقد حذرت تركيا من "كارثة" قد تسفر عن "الحل العسكري" في إدلب، لكنها قد تكون مستعدة للموافقة على هجوم محدود، وفقًا لبعض الخبراء.

كما يثير مصير إدلب قلق الغربيين الذين حذروا الثلاثاء من "العواقب الكارثية" للهجوم العسكري خلال اجتماع مخصص للاوضاع الانسانية في سوريا في الأمم المتحدة.

في غضون ذلك، عززت تركيا مراكز المراقبة ال 12 التابعة لها في محافظة إدلب، في حين عززت روسيا وجودها العسكري قبالة سوريا حيث تنتشر أكبر قوة بحرية منذ بداية النزاع.