جدارية لعهد التميمي

فنانان إيطاليان يغادران إسرائيل بعد توقيفهما بسبب جدارية لعهد التميمي

غادر فنانان إيطاليان إسرائيل اليوم الاثنين بعد توقيفهما بسبب رسم جدارية للفتاة الفلسطينية عهد التميمي، التي جرى إطلاق سراحها يوم أمس، على الجدار الفاصل بين إسرائيل والضفة الغربية.

ووفقا للشرطة الإسرائيلية فإنه جرى توقيف جوريت أجوش وسالفاتور دي لويز أمس الأول السبت لما تسببا فيه من "أضرار وتخريب للجدار الأمني".

وأمهلتهما سلطة الهجرة والإسكان 72 ساعة لمغادرة البلاد.

وقال محاميهما عزمي مصالحة إنهما غادرا صباح اليوم على متن رحلة متوجهة إلى نابولي، مضيفا أنه تم منعهما من دخول البلاد لعشر سنوات. وأشار إلى أنه سيطعن على قرار حظر السفر.

كان جرى الإفراج عن التميمي 17/ عاما/ ووالدتها ناريمان أمس بعد أن قضيتا ثمانية أشهر رهن الاعتقال.

وأصبحت التميمي رمزا للمقاومة الفلسطينية بعد انتشار مقطع فيديو لها وهي تصفع جنديا إسرائيليا نهاية العام الماضي. وجرى توقيف التميمي بعد ذلك بفترة وجيزة. وتم لاحقا التوصل إلى اتفاق تضمن الحكم عليها بالسجن ثمانية أشهر من بينها الفترة التي قضتها فعليا رهن الاحتجاز.

ويصف الفلسطينيون الفتاة بأنها رمز للمقاومة، فيما يعتبرها سياسيون إسرائيليون محرضة سعت لاستفزاز الجنود لتصوير رد فعلهم.

وأثارت قضيتها موجة من الانتقادات الدولية ضد إسرائيل كما أعادت مجددا إلى دائرة الضوء معاملة الشباب الفلسطيني في المحاكم العسكرية الإسرائيلية.