صورة ارشيفية

مقتل فلسطيني في غارة إسرائيلية شرق رفح جنوب قطاع غزة

قتل فلسطيني الخميس في غارة جوية إسرائيلية شرق رفح جنوب قطاع غزة أصيب فيها ثلاثة آخرون، وفق ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية.كما اكد الجيش استهداف الشبان بغارة جوية .

وقال الناطق باسم الوزارة أشرف القدرة "استشهد عبد الكريم رضوان (38 عاما) بعد ان حاولت الطواقم الطبية انقاذ حياته وأصيب ثلاثة آخرون جراح أحدهم خطرة، شرق رفح.جنوب قطاع غزة."

وقال الجيش الاسرائيلي في بيان انه "في وقت سابق اليوم "كانت مجموعة من حركة حماس تطلق بالونات حارقة من جنوب قطاع غزة اتجاه الاراضي الاسرائيلية. وفي ردنا على ذك قامت طائرة تابعة للجيش بفتح نيرانها على المجموعة".

واكد ان "الجيش الإسرائيلي سيواصل العمل بحزم ضد الأنشطة الإرهابية التي تقودها حماس، وينظر الى اي نوع من هذا الانشطة بحزم كبير".

قامت الفصائل الفلسطينية باطلاق قذائف الهاون ردا على القصف الاسرائيلي على الشبان الفلسطينين.

واكد الجيش الاسرائيلي "انه قبل فترة وجيزة اطلق الفلسطينيون قذائف هاون على قوات الجيش الإسرائيلي التي كانت تقوم بنشاطات عملية بالقرب من السياج في جنوب قطاع غزة. ولم يتم الإبلاغ عن اي إصابات بين الجنود الإسرائيليين."

وقالت عائلة عبد الكريم رضوان ان ابنها "يعمل في الضابطية الامنية على الحدود بمثابة حرس حدود هو والثلاثة المصابين الأخرين ويرتدون زيا عسكريا تعرفه السلطات الاسرائيلية ولا علاقة لهم باطلاق الطائرات الورقية او البالونات الحارقة".

ومنذ 30 آذار/مارس، ينظّم الفلسطينيون في قطاع غزة "مسيرات العودة" لتأكيد حق اللاجئين بالعودة الى أراضيهم ومنازلهم التي غادروها أو هجروا منها في عام 1948 لدى إقامة دولة إسرائيل، ولكسر الحصار الذي تفرضه اسرائيل على القطاع منذ اكثر من عشر سنوات. وقتل 145 فلسطينيا على الأقل بنيران الجيش الاسرائيلي منذ بدء التظاهرات.