صورة ارشيفية

قوات حفتر تعلن "فرار" قيادي عسكري ليبي تلاحقه الجنائية الدولية

افادت قوات المشير خليفة حفتر ان القيادي العسكري الليبي محمود الورفلي القريب من حفتر والذي تلاحقه المحكمة الجنائية الدولية لمسؤوليته عن انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان "فر" من السجن.

وأوضح مكتب الإعلام في "الجيش الوطني الليبي" بقيادة حفتر في بيان الأربعاء أن "القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية المشير خليفة حفتر، اصدر أوامره بإعادة القبض على الرائد محمود الورفلي بعد فراره من السجن العسكري" حيث كان معتقلا.

ولم يشر البيان الى تاريخ فراره.

وذكرت المحكمة الجنائية الدولية الخميس الفائت انها اصدرت مذكرة اعتقال ثانية بحق الورفلي المتهم بقتل عشرة سجناء جهاديين بعد هجوم على مسجد في بنغازي.

ورغم اصدار المذكرة الاولى في آب/اغسطس، الا ان الورفلي، القائد في لواء الصاعقة الموالي للمشير خليفة حفتر، لا يزال طليقا.

وقتل نحو 40 شخصا واصيب العشرات في تفجير سيارتين مفخختين امام المسجد الذي يؤمه المعارضون للجهاديين في بنغازي، ثاني اكبر المدن الليبية.

ويتهم الورفلي في مذكرة الاعتقال الاولى باعدام ما لا يقل عن 33 مدنيا او مقاتلين جرحى بدم بارد في سبعة حوادث في 2016 و2017.

واشارت المحكمة الى تسجيلات فيديو تظهر الورفلي شخصيا يطلق النار على سجناء مقيدين غطيت وجوههم، او اصداره امرا لكتيبة اعدام بفتح النار عليهم.

وفي شباط/فبراير قال الورفلي في تصريح غير مؤكد على فيسبوك انه سلم نفسه لحفتر، مؤكدا براءته ومبررا اي عملية اعدام بانها "حكم" ضد جهاديين قتلة.

ودخلت ليبيا في حالة من الفوضى عقب الاطاحة بالزعيم الراحل معمر القذافي في تشرين الاول/اكتوبر 2011.