الفريق أحمد قايد صالح رئيس أركان الجيش الجزائري(أرشيف)

تغيير في مناصب أمنية عليا في الجزائر

شهد نائب وزير الدفاع وقائد أركان الجيش الجزائري الجنرال أحمد قائد صالح الأربعاء مراسم تنصيب الغالي أولقصير قائدا جديدا للدرك الجزائري، خلفا للجنرال نوبة مناد الذي تم إنهاء مهامه بمرسوم رئاسي، بحسب ما أعلنت وزارة الدفاع.

وجاء هذا التعيين بعد أسبوع من إقالة الجنرال عبد الغني هامل من مهامه كمدير عام للأمن الوطني.

وقال الجنرال صالح في بيان "بناء على المرسوم الرئاسي الصادر في 5 يوليو 2018، أعين رسميا قائدا للدرك الوطني الجنرال الغالي أولقصير خلفا للجنرال نوبة مناد".

ولم توضح أسباب هذا التغيير. وأشارت بعض وسائل الإعلام الجزائرية إلى إحالة الجنرال نوبة على التقاعد منذ سبتمبر 2015.

وكان الرئيس عبد العزيز بوتفليقة أنهى في 26 يونيو مهام المدير العام للأمن الوطني الجنرال عبد الغني هامل الذي كان يتولى هذا المنصب منذ 2010، وكان اسمه يتردد كخلف محتمل لبوتفليقة.

ولم تتم الإشارة إلى أسباب إقالته لكن الإقالة تمت بعيد انتقاده تحقيقا للدرك في مصادرة كمية قياسية من الكوكايين (700 كيلوغرام) نهاية مايو في ميناء وهران (400 كيلومتر غربي العاصمة).

ويأتي هذا التغيير في المناصب الأمنية العليا قبل أشهر من الانتخابات الرئاسية المقررة في أبريل 2019.

ويناشد معكسر الرئاسة منذ أسابيع بوتفليقة (81 عاما) الحاكم منذ 1999 الترشح لولاية خامسة، لكن الرئيس الجزائري الذي تاثرت صحته منذ جلطة في 2013، لم يعلن حتى الآن نواياه.