صورة ارشيفية

19 جريحا بتفجير انتحاري استهدف مخازن صناديق الاقتراع في كركوك شمال بغداد

أصيب 19 شخصا بجروح صباح الاحد في تفجير انتحاري استهدف مخازن صناديق الاقتراع في مدينة كركوك شمال بغداد، قبل يومين من إعادة الفرز اليدوي للأصوات الانتخابية، بحسب ما أفاد مصدر أمني.

وقال المصدر لوكالة فرانس برس إن "سيارة يقودها انتحاري انفجرت أمام البوابة الرئيسية لمخازن صناديق الاقتراع، ما أدى إلى إصابة تسعة شرطيين وستة عناصر من قوات مكافحة الإرهاب وأربعة مدنيين".

وأسفر التفجير أيضا عن تضرر عدد من السيارات وإلحاق أضرار بالمخازن، من دون أن يطال الضرر صناديق الاقتراع، بحسب ما أكد محافظ كركوك راكان سعيد الجبوري.

وهذه ليست المرة الأولى التي تستهدف فيها صناديق اقتراع الانتخابات التشريعية التي جرت في 12 أيار/مايو الماضي.

ففي العاشر من حزيران/يونيو الماضي، أتى حريق كبير على أكبر مخازن صناديق الاقتراع الواقعة في الرصافة بالجانب الشرقي من مدينة بغداد، والتي تمثل نحو 60 بالمئة من أصوات الناخبين.

يأتي ذلك في وقت دخل العراق في فراغ تشريعي للمرة الأولى منذ سقوط نظام صدام حسين في العام 2003، مع انتهاء الدورة الثالثة للبرلمان في انتظار إعادة فرز يدوي لأصوات الانتخابات التشريعية.

أعلن السبت ليث حمزة المتحدث الرسمي باسم المفوضية المؤلفة من تسعة قضاة عينهم مجلس القضاء الأعلى بدلا من أعضاء المفوضية السابقين على خلفية شبهات بالتزوير أن "عملية العد والفرز اليدوي ستبدأ الثلاثاء" في الثالث من تموز/يوليو.