المشير خليفة حفتر

حفتر يحذر من "وجود عسكري" أجنبي في جنوب ليبيا بذريعة التصدي للهجرة الدولية

حذر "الجيش الوطني الليبي" بقيادة المشير خليفة حفتر الجمعة "بعض الأطراف الدولية" من "إنشاء وجود عسكري لها" في جنوب البلاد "بحجة التصدي للهجرة غير الشرعية".

ويأتي هذا التحذير في خضم اتفاق دول الاتحاد الأوروبي على إقامة "منصات" للمهاجرين خارج الاتحاد الاوروبي سعياً لردعهم عن عبور البحر الابيض المتوسط.

واضاف بيان المشير حفتر "تحذر القيادة العامة للقوات المسلحة هذه الاطراف من القيام بهذا العمل الذي نعتبره ينتهك بشكل صارخ قواعد القانون الدولي ويمثل اعتداء سافرا على الدولة الليبية وسيادتها على اراضيها".

واكد انه سيتم "اتخاذ كافة الاجراءات والتدابير الكفيلة بحماية الدولة الليبية وحدودها وشعبها (...) بما يمنع اي تصرف يمثل عدوانا وانتهاكا للسيادة الوطنية".

وكان احمد معيتيق نائب رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية اكد الاثنين بحضور وزير الداخلية الايطالي ماتيو سالفيني ان ليبيا "سترفض بشكل قطعي إقامة مخيمات مهاجرين في ليبيا".

يشار الى ان دول الاتحاد الاوروبي توافقت في قمتها الخميس والجمعة على اقامة "منصات استقبال" للمهاجرين خارج دول الاتحاد الاوروبي. وبالنسبة للمهاجرين الذين يتم انقاذهم في البحر اقترحت اقامة "مراكز خاضعة للمراقبة على أساس طوعي" يتم فيها بسرعة فرز المهاجرين الذين يتم منحهم حق اللجوء ومن يتعين طردهم.