وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان

لودريان في القاهرة لمناقشة "ملفات اقليمية" مع السيسي

وصل وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان الخميس الى القاهرة ليبحث "ملفات اقليمية" عدة مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بحسب ما افادت مصادر ملاحية ودبلوماسية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية في بيان الخميس ان الوزير الفرنسي سيتناول مع السيسي "قضايا اقليمية ثمة قواسم مشتركة عديدة حولها بين فرنسا ومصر".

واورد البيان انه بالنسبة الى ليبيا سيشدد لودريان "على ضرورة ان ينفذ في شكل سريع وحرفي الاعلان السياسي الذي تم تبنيه خلال المؤتمر الدولي حول ليبيا في 29 ايار/مايو الفائت في باريس".

والتزم ابرز القادة السياسيين الليبيين يومها العمل معا لاجراء انتخابات تشريعية ورئاسية في كانون الاول/ديسمبر.

وحول سوريا التي تشهد نزاعا، سيناقش الوزير الفرنسي "احتمالات احياء العملية السياسية برعاية الموفد الخاص للامم المتحدة ستافان دي ميستورا".

وبالنسبة الى عملية السلام في الشرق الاوسط، سيذكر لودريان بالقواسم المشتركة بين فرنسا ومصر اللتين تؤيدان حل الدولتين. وسيؤكد ايضا "دعم فرنسا للجهود المصرية من اجل مصالحة بين الفلسطينيين".

كذلك، سيبحث الرجلان الشراكة بين البلدين وخصوصا "على الصعيد الاقتصادي وفي مكافحة الارهاب"، بحسب البيان.

وسيتم التطرق ايضا الى "الحوار الذي بدأ مع السلطات المصرية حول حقوق الانسان" في ضوء حملة القمع التي تستهدف المعارضين المصريين منذ الاطاحة بالرئيس الاسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013.

وسيتم التذكير ايضا بمطالب "عائلات ضحايا الرحلة ام اس 804 لشركة مصر للطيران" والتي تحطمت طائرتها في ايار/مايو 2016. وقضى 70 شخصا في هذا الحادث بينهم اربعون مصريا و15 فرنسيا ولم يتم نشر نتائج التحقيق حتى الان.

وهذه الزيارة للقاهرة هي الحادية عشرة الرسمية التي يقوم بها لودريان منذ انضم الى الحكومة الفرنسية كوزير للدفاع ثم للخارجية. وتعود زيارته الاخيرة الى نهاية نيسان/ابريل.