fbpx
صورة ارشيفية

الامم المتحدة: أكثر من 920 الف نازح في سوريا عام 2018 في رقم قياسي منذ بدء النزاع

أعلنت الأمم المتحدة الاثنين أن أكثر من 920 ألف شخص نزحوا في سوريا في الأشهر الأربعة الأولى من العام 2018، في ما يشكل رقما قياسيا منذ بدء النزاع قبل سبع سنوات.

وصرح منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في سوريا بانوس مومتزيس خلال مؤتمر صحافي في جنيف "نشهد نزوحا داخليا كثيفا في سوريا... من كانون الثاني/يناير إلى نيسان/أبريل هناك 920 ألف نازح جديد".

وأضاف "هذا أكبر عدد من النازحين خلال فترة قصيرة منذ بدء النزاع".

ويرفع النزوح الأخير عدد الأشخاص الذين نزحوا في داخل سوريا الى 6,2 مليون، في حين يعيش حوالي 5,6 مليون لاجئ سوري في الدول المجاورة، بحسب أرقام الأمم المتحدة.

وأشار مومتزيس إلى أن النازحين مؤخرا أجبروا على مغادرة منازلهم بسبب تصعيد المعارك في الغوطة الشرقية التي شكلت منذ العام 2012 أبرز معقل للفصائل المعارضة قرب دمشق قبل أن تستعيد قوات النظام السيطرة عليها في نيسان/ابريل، ومحافظة إدلب (شمال غرب) التي تسيطر هيئة تحرير الشام على الجزء الأكبر منها مع تواجد محدود لفصائل إسلامية اخرى.

وأدت ضربات جوية مكثفة على إدلب مؤخرا إلى مقتل عشرات الأشخاص بينهم أطفال.

وأضاف مومتزيس أن في ظل الوضع الحالي في إدلب حيث يعيش 2,5 مليون شخص، "قد نكون لم نرَ بعد الجزء الأسوأ من الأزمة".

وقال "نحن قلقون لرؤية 2,5 مليون شخص يتم دفعهم أكثر فأكثر الى الحدود التركية".

وبعد هجمات مكثفة شنّها النظام على الأحياء الشرقية في مدينة حلب في العام 2016 والغوطة الشرقية قرب دمشق في نيسان/ابريل، تمكن من السيطرة على المنطقتين بعد اجلاء عشرات الآلاف من المقاتلين المعارضين والمدنيين الى إدلب في شمال غرب البلاد.

لكن بالنسبة لسكان هذه المدينة "ليس هناك إدلب أخرى لارسالهم إليها"، بحسب مومتزيس.

وقتل أكثر من 350 ألف شخص ونزح الملايين منذ اندلاع الحرب في سوريا في 2011.