لافتة توضح اتجاه مدينة منبج على طريق في بلدة الباب بسوريا

مجلس منبج العسكري يقول إنه لن يقبل بوجود عسكري تركي في المدينة

قال مجلس منبج العسكري المتحالف مع قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة في شمال سوريا يوم الأربعاء إنه لن يقبل بأي انتشار للجيش التركي هناك بعدما أعلنت أنقرة وواشنطن توصلهما لاتفاق لإدارة المنطقة.

وردا على سؤال لرويترز عما إذا كان المجلس سيقبل بوجود عسكري تركي في المنطقة قال متحدث باسم المجلس إنه لن يقبل بذلك.

وفي بيان سابق قال المجلس إنه لا علم لديه بتفاصيل خريطة الطريق التركية الأمريكية بشأن منبج التي أعلنت يوم الاثنين لكنه أضاف أنه قادر على ”حفظ أمن منبج وحدودها ضد أي تهديدات خارجية“.

ومصير مبنج هو أساس الخلاف بين الولايات المتحدة وتركيا بسبب وجود وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة جماعة إرهابية.

وقالت وحدات حماية الشعب يوم الثلاثاء إن مستشاريها العسكريين سيغادرون المدينة. وقال مجلس منبج العسكري إن سحب المستشارين سيتم في غضون الأيام القليلة المقبلة.

وغضبت أنقرة من الدعم الأمريكي لهذه الجماعة الكردية وتعهدت هذا العام بطردها من منبج بالقوة مما أثار احتمالات وقوع مواجهة مع القوات الأمريكية هناك.