العاصمة السعودية الرياض

التحالف العسكري في اليمن يعلن اعتراض صاروخ جديد فوق السعودية

أعلن التحالف العسكري في اليمن بقيادة السعودية الثلاثاء أن قوات الدفاع الجوي السعودية اعترضت صاروخا بالستيا اطلقه المتمردون اليمنيون على مدينة ينبع غرب المملكة.

وقال المتحدث باسم التحالف العقيد الركن تركي المالكي في بيان نشرته وكالة الانباء السعودية الرسمية "رصدت قوات الدفاع الجوي للتحالف إطلاق صاروخ بالستي من قبل الميليشيا الحوثية التابعة لإيران من داخل الأراضي اليمنية باتجاه أراضي المملكة".

وأضاف البيان ان "الصاروخ كان باتجاه مدينة ينبع وأطلق بطريقة مُتعمدة لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان".

وبحسب المالكي "تمكنت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي من اعتراضه وتدميره (...) دون أن ينتج عن ذلك أية إصابات".

ويأتي اطلاق الصاروخ بينما تضاعفت الجهود التي تبذلها الامم المتحدة في اليمن لتجنب اندلاع معركة عسكرية في ميناء الحديدة (غرب) الذي يسيطر عليه المتمردون، مع تقدم القوات الموالية للحكومة المدعومة من السعودية والامارات نحو الميناء.

ويقوم مبعوث الامين العام للامم المتحدة الجديد الى اليمن مارتن غريفيث حاليا بزيارة الى صنعاء لاجراء محادثات مع قادة المتمردين الحوثيين.

ومنذ تشرين الثاني/نوفمبر كثّف الحوثيون اطلاق الصواريخ البالستية على السعودية. ويعلن التحالف عادة اعتراض القوات للسعودية لهذه الصواريخ.

وتتهم السعودية ايران بدعم المتمردين الحوثيين بالسلاح، لكن طهران تنفي هذا الاتهام.

في 10 أيار/مايو دشّن الدفاع المدني السعودي منظومة صفارات انذار جديدة في الرياض والمنطقة الشرقية

ويشهد اليمن منذ عام 2014 حربا بين المتمردين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، تصاعدت مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري عربي في آذار/مارس 2015 دعما للحكومة المعترف بها دوليا بعدما تمكن المتمردون المدعومون من إيران من السيطرة على مناطق واسعة من البلاد بينها العاصمة صنعاء.

وادى النزاع منذ التدخل السعودي الى مقتل نحو عشرة آلاف شخص واصابة نحو 53 الفا في ظل أزمة انسانية تعتبرها الأمم المتحدة الأسوأ في العالم حاليا.