مقاتلة أميركية من طراز "اف-22" رابتور"

المرصد: مقتل 12 مدنياً في قصف للتحالف الدولي في شرق سوريا

قتل 12 مدنياً على الأقل الجمعة في قصف للتحالف الدولي بقيادة واشنطن استهدف قرية يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في شرق سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ويسيطر تنظيم الدولة الإسلامية في شرق سوريا على عدد من القرى في ريف الحسكة (شمال شرق) الجنوبي وجيب آخر في محافظة دير الزور المحاذية.

وأورد المرصد السوري السبت أن "12 مدنياً على الأقل من عائلة واحدة بينهم أربعة أطفال قتلوا في قصف جوي وصاروخي للتحالف الدولي استهدف قرية هداج في ريف الحسكة الجنوبي".

وتخوض قوات سوريا الديموقراطية (فصائل كردية وعربية) بدعم من التحالف الدولي معارك ضد تنظيم الدولة الإسلامية لطرده من آخر جيب يسيطر عليه في محافظة دير الزور المحاذية للحدود العراقية.

وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس أن "قوات سوريا الديموقراطية وسعت قبل يومين محور عمليتها العسكرية في شرق سوريا لتشمل ريف الحسكة الجنوبي أيضاً".

ويستهدف التحالف الدولي مناطق سيطرة الجهاديين تمهيداً لتقدم قوات سوريا الديموقراطية.

وقتل الخميس أيضاً وفق المرصد ثمانية مدنيين بينهم ثلاثة أطفال في قصف للتحالف الدولي استهدف قرية في ريف دير الزور الشرقي.

وقتل 39 مدنياً في قصف للتحالف الدولي في شهر أيار/مايو من أصل 250 في حصيلة هي الأدنى للقتلى المدنيين منذ بدء النزاع السوري في العام 2011، وفق المرصد.

وبدأ التحالف الدولي عملياته العسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في صيف العام 2014 في العراق وسوريا تباعاً. وأعلن الجمعة أنه يقدر مقتل 892 مدنياً على الأقل "في شكل غير متعمد في ضربات للتحالف" في الفترة الممتدة بين اب/اغسطس 2014 ونهاية نيسان/ابريل 2018 في البلدين.

من جهتها، اعلنت منظمة "اير وورز" غير الحكومية التي تحصي الضحايا المدنيين في كل عمليات القصف الجوي في العالم أن ما لا يقل عن ستة آلاف و259 مدنياً قتلوا جراء قصف التحالف.

وتشهد سوريا نزاعاً دامياً تسبب منذ اندلاعه في منتصف آذار/مارس 2011 بمقتل أكثر من 350 ألف شخص وبدمار هائل في البنى التحتية ونزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.