مقاتل تابع لوحدات حماية الشعب الكردية

التحالف الدولي يتدخل لوقف مواجهات بين لواء ثوار الرقة السورية ووحدات حماية الشعب الكردية

أوقفت قوات التحالف الدولي، اليوم الأحد، في مدينة الرقة المواجهات بين لواء ثوار الرقة ووحدات حماية الشعب الكردي مساء اليوم الأحد .

وقال مصدر في قوات سورية الديمقراطية (قسد) في مدينة الرقة "اندلعت مواجهات بين مقاتلي لواء ثوار الرقة ومقاتلين من وحدات حماية الشعب الكردي (واي بي جي) عند الساعة العاشرة من مساء اليوم.. استُخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة واستهدفت منازل المدنيين، وتدخلت قوات التحالف وأغلبهم من الجنود الأمريكان وطالبت عناصر الوحدات بمغادرة المنطقة والانسحاب إلى مقراتهم غرب المدينة".

وأكد المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، لوكالة الأنباء الألمانية أن "سبب الاشتباكات هو إقدام دورية للأسايش (قوة الشرطة الكردية) بمداهمة منزل القيادي في لواء ثوار الرقة أبو عواد قرب دوار البرازي في حي الرميلة شمال شرق المدينة حيث قام الكثير من الشباب العرب من أبناء الحي بالتصدي لهم، لتندلع بعدها اشتباكات استمرت لحوالي ربع ساعة ولا تزال الأجواء مشحونة حتى هذه اللحظة، وخرجت مظاهرة في الحي تطالب بطرد عناصر وحدات حماية الشعب الكردي من المدينة ".

وأشار المصدر إلى "وصول أكثر من 15 سيارة محملة بعناصر الأسايش والوحدات الكردية إلى أطراف الحي الغربية، إلا أنهم لم يجرؤوا على اقتحام الحي خوفاً من انشاق العناصر العربية في صفوفهم ".

وتشهد مدينة الرقة حراكا ضد عناصر وحدات الحماية الشعب الكردية حيث خرجت عدة مظاهرات تطالب بعودة النظام السوري إلى المدينة وأخرى لنصرة لواء ثوار الرقة وهو مؤلف من أبناء العشائر العربية وانشق العشرات من عناصر الوحدات الكردية العرب عن الوحدات الكردية وانضموا إلى لواء ثوار الرقة.

وتسيطر قوات سورية الديمقراطية ووحدات حماية الشعب الكردي على الرقة منذ بداية تشرين أول/ أكتوبر الماضي بعد طرد مسلحي داعش من المدينة.