صورة ارشيفية

وفاة فلسطيني متأثرا باصابته برصاص اسرائيلي على حدود غزة

اعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة ان فلسطينيا اصيب قبل ايام برصاص الجيش الاسرائيلي على الحدود بين القطاع واسرائيل، توفي الجمعة متأثرا بجروحه.

واعلن المتحدث باسم الوزراة اشرف القدرة في بيان صحافي "ارتقاء الشهيد ياسر حبيب (24 عاما) في مستشفى ماريوسف بالقدس متأثرا بجروحه التي اصيب بها قبل ايام شرق مدينة غزة". ولم يكشف المتحدث بالتحديد تاريخ اصابة الشاب.

واوضح القدرة لوكالة فرانس برس ان القتيل كان قد اصيب بالرصاص الحي الاسرائيلي ب"جروح خطيرة"، نقل على اثرها لتلقي العلاج في مستشفى في القدس.

وبوفاة هذا الشاب يرتفع الى 115 عدد الفلسطينيين الذين قتلوا بنيران الجيش الإسرائيلي منذ بدء الاحتجاجات على الحدود بين قطاع غزة واسرائيل في اواخر اذار/مارس الماضي.

وتصاعد التوتر بين إسرائيل وقطاع غزة منذ 30 آذار/مارس عندما بدأ الفلسطينيون بتنظيم "مسيرات العودة" لتأكيد حق اللاجئين بالعودة الى أراضيهم وبيوتهم التي هجروا منها عام 1948 لدى قيام دولة إسرائيل.

وبلغت الاحتجاجات ذروتها في 14 أيار/مايو تزامناً مع نقل السفارة الأميركية الى القدس والذكرى السبعين للنكبة وتهجير أكثر من 760 ألف فلسطيني في حرب 1948.

وقتل في الرابع عشر من أيار/مايو 61 فلسطينيا، وجرح الآلاف.

وتبرّر اسرائيل افعالها بالقول إنها تدافع عن حدودها خشية تسلل جماعي وتتهم حركة حماس التي خاضت معها ثلاث حروب منذ عام 2008 بالسعي الى استخدام الاحتجاجات غطاء لتنفيذ هجمات.

وخاضت اسرائيل وحماس ثلاث حروب منذ 2008. ومنذ 2014 يطبق وقف هش لاطلاق النار على جانبي السياج الفاصل بين الدولة العبرية والقطاع.